تواصل عمليات التصويت في الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnq7

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في إسرائيل الثلاثاء 17 مارس/آذار أن نسبة التصويت وصلت إلى 65,7 % حتى الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي.

وفتحت الشرطة الإسرائيلية تحقيقا في عمليات تزوير بالعديد من المدن.

ويواصل الإسرائيليون التصويت لاختيار 120 نائبا إلى الكنيست  في انتخابات يحق لـنحو 5 ملايين و900 ألف ناخب الاقتراع فيها.

وتوقعت أحدث استطلاعات الرأي حصول "الاتحاد الصهيوني" بزعامة يتسحاق هرتصوغ وتسيبي ليفني في الانتخابات المقررة على ما بين 24 و26 من مقاعد الكنيست مقابل 20 إلى 22 لليكود بزعامة رئيس الحكومة الحالي بينيامين نتنياهو.

أما المجموعة العربية فتشارك في هذه الانتخابات بقائمة موحدة. وتشير استطلاعات الرأي إلى إمكانية إحراز هذه القائمة المركز الثالث، ما يمنحها فرصة أكبر وبالتالي دورا مؤثرا في تشكيل الائتلافات الحكومية القادمة.

بدورها، أكدت لجنة الانتخابات المركزية أنها اتخذت التدابير اللازمة لضمان نزاهة الانتخابات.

بنيامين نتانياهو - رئيس الوزراء الإسرائيلي

نتنياهو يغازل اليمين المتطرف أمام صناديق الاقتراع


وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو رفض حزب الليكود الذي يتزعمه تشكيل حكومة وحدة وطنية مع منافسيه من "المعسكر الصهيوني" بزعامة يتسحاق هرتصوغ.

تصريحات نتنياهو جاءت خلال إدلائه بصوته في القدس. وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أن أول اتصال هاتفي سيجريه في حال فوزه بالانتخابات سيكون بنفالتي بينت، زعيم حزب "البيت اليهودي" المتطرف لدعوته لائتلاف حكومي.

الانتخابات الإسرائيلية

من جانبه، أعرب بينت عن ثقته بنجاح حزبه، مشيرا إلى أن "الانتخابات تشكل فرصة هامة لكل محبي أرض إسرائيل والقدس والجيش للإعراب عن مواقفهم" على حد تعبيره.

واعتبر زعيم "المعسكر الصهيوني، يتسحاق هرتصوغ الانتخابات حسما بين التغيير والأمل اللذين يمثلهما، وبين اليأس وخيبة الأمل المجسدين بشخص نتانياهو كما جاء على لسانه.

الانتخابات الإسرائيلية

أما حليفته تسيبي ليفني فاعتبرت هذه الانتخابات صرعا بين الصهيونية والتطرف.

وشدد رئيس حزب الوسط "هناك مستقبل"، يائير لابيد على أهمية التصويت لحزبه لمنع نشوء حكومة يقودها يتسحاق هرتصوغ مع أحزاب اليهود المتشددين.

من جهته دعا رئيس حزب "إسرائيل بيتنا"، أفيغدور ليبرمان جميع الإسرائيليين إلى التصويت لصالح الأحزاب الصهيونية حفاظا على الطابع اليهودي والصهيوني لدولة إسرائيل.

مرشحو الانتخابات التشريعية الاسرائيلية

مزيد من التفاصيل في التقرير المصور:

عضو الكنيست عن الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة عفُّو إغبارية:

المحلل السياسي مائير كوهين:

تعليق مراسلتنا في القدس:

المصدر: RT + وكالات