موسكو تحذر الناتو من مخاطر تسليح كييف

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gnek

حذر مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الأطلسي ألكسندر غروشكو الناتو وشركاءه من مخاطر تزويد أوكرانيا بالسلاح وتأتي هذه التصريحات بعد قرار واشنطن إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.

وتعود واشنطن إلى تأكيد رغبتها بمد كييف بمزيد من الأسلحة، في وقت تعرب فيه قوى دولية عن رضاها من مسار تطبيق وقف إطلاق النار في أوكرانيا.

الأزمة الأوكرانية

فقد أعلنت الإدارة الأمريكية أنها سترسل مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا، تصل قيمتها إلى 75 مليون دولار، من ضمنها طائرات من دون طيار، يضاف إليها عربات هامفي مدرعة وعادية، فيما يبدي مشرعون أمريكيون استياءهم من عدم تزويد كييف بأسلحة قاتلة.

الأزمة الأوكرانية

الوعود بتقديم مساعدات إلى كييف، التي تئن تحت وقع أزمة اقتصادية خانقة، تواصلت بعد أن أعلن صندوق النقد الدولي عن برنامج مساعدات، يتم من خلاله ضخ نحو 17.5 مليار دولار في خزينة كييف، على أن تصل 10 مليارات منها خلال الأشهر الاثني عشر القادمة.

ويشير خبراء إلى أن حجم المساعدات المقدمة قد يسمح لكييف باستغلالها لتأجيج الصراع في مناطق النزاع الأوكراني، لاسيما بعد اتهامات وجهتها موسكو لكييف تتعلق بعدم تنفيذ ما تعهدت به بموجب اتفاقات مينسك.

الأزمة الأوكرانية

كما يرى عدد من المراقبين أن بعض القوى الدولية تحاول عرقلة تطبيق بنود الاتفاق، وإعادة إشعال الصراع الأوكراني، وهو ما تنبه له أحد رعاة الاتفاق، إذ شدد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال زيارة يقوم بها إلى واشنطن، على ضرورة احترام شروط وقف إطلاق النار في أوكرانيا.

الأزمة الأوكرانية

ويعزز حديث شتاينماير، تصريح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الذي كان قد أكد مؤخرا حصول تراجع في حدة التصعيد شرق أوكرانيا.

الأزمة الأوكرانية

وفي خضم المعركة الجارية بين من يسعى إلى تغليب لغة الحوار، وبين من يهدف إلى عرقلة التسوية أو إفشالها بالكامل، يرى متابعون لمسار الأحداث، أن أطرافا بعينها تدفع باتجاه التصعيد عبر تسليح الحكومة الأوكرانية من جانب، وإصرارها على استخدام لهجة التهديد والعقوبات، من جانب آخر.

التفاصيل في التقرير المرفق