موسكو: مطلقو المزاعم بالتدخل العسكري الروسي في دونباس لم يقدموا أدلة مقنعة

أخبار العالم

موسكو: مطلقو المزاعم بالتدخل العسكري الروسي في دونباس لم يقدموا أدلة مقنعةأنقاض منازل مدمرة قرب دونيتسك بسبب عمليات قتالية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gndg

جددت وزارة الخارجية الروسية نفي موسكو لمزاعم حول وجود قوات روسية في منطقة دونباس، مشيرا إلى أن من يزعم أن هناك تدخلا عسكريا روسيا في شرق أوكرانيا لم يقدموا أدلة مقنعة على ذلك.

وقال المتحدث باسم الوزارة ألكسندر لوكاشيفيتش الخميس 12 مارس/آذار إن موسكو، وفقا لمذكرة بودابست، تعهدت بالامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها فيما يتعلق بوحدة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأوكرانيا.

وشدد لوكاشيفيتش على أن موسكو التزمت بمذكرة بودابست بشكل كامل، ولم يتم أي إطلاق للنار خلال استفتاء سكان شبه جزيرة القرم ومدينة سيفاستوبول على الانضمام إلى روسيا، ولا قبل الاستفتاء، حيث أيدت أغلبية ساحقة في التصويت لصالح عودة القرم إلى الاتحاد الروسي.

موسكو: زعم واشنطن بوجود عسكريين روس في دونباس هدفه زعزعة الاستقرار

من جانبها اعتبرت وزارة الدفاع الروسية أن تصريحات واشنطن حول مشاركة عسكريين روس في العمليات القتالية بشرق أوكرانيا تستهدف زعزعة الوضع في منطقة دونباس.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف إن موسكو لم تعد تستغرب من الاتهامات التي صدرت خلال الأسبوعين الماضيين من وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين، بما في ذلك تصريحات لا تُصدَق على الإطلاق بشأن تورط وحدات من القوات المسلحة الروسية في الحرب الأهلية بأوكرانيا.

وأردف قائلا: "لا يراهم (العسكريين الروس) هناك الجنرال فيكتور موجينكو رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الأوكراني، كما لا تراهم منظمة الأمن والتعاون الأوروبي والصحفيون الغربيون العاملون في أراضي جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين. أما واشنطن فترى كل شيء. لكن لا أحد من المسؤولين الأمريكيين، حتى الجنرال بريدلاف (القائد العام لقوات حلف الناتو الموحدة في أوروبا)  والجنرال هودجيز (قائد القوات الأمريكية في أوروبا) ونولاند مساعدة وزير الخارجية الأمريكية، يستطيع توضيح وكيف وأين يروا وحدات من القوات المسلحة الروسية في أوكرانيا".

ولفت كوناشينكوف إلى أن المسؤولين الأمريكيين يطلقون بمثل هذه التصريحات في كل مرة عندما تبدأ عملية استعادة استقرار الوضع في جنوب شرق أوكرانيا.

وتابع أن ذلك يترك لدى الجانب الروسي انطباعا بأن ممثلي وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين يعيشون في عالم مختلف تماما حافل بالخيال والمغامرات على غرار كوكب "باندورا" من فيلم "افاتار" الأمريكي.

المصدر: RT + "نوفوستي"