تظاهرات في تعز رفضا لتواجد الحوثيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gi0p

خرج الألوف في محافظة تعز وسط اليمن في تظاهرات رافضة لأي تواجد محتمل للمسلحين الحوثيين في المدينة.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بتهديدات الحوثيين بدخول المدينة، في وقت تشهد فيه العاصمة صنعاء انتشارا كثيفا للمسلحين الحوثيين تزامنا مع الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف.

من جهة ثانية، قتل مسلحان حوثيان وأصيب آخران في اشتباكات مع مسلحين مجهولين في خط السحول بوادي الجنات في إب وسط البلاد.

وكانت محافظة مأرب مسرحا لتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية، حيث شهدت استيلاء جماعات مسلحة على كتيبة عسكرية كانت قادمة من شبوة وأسر عشرات الجنود، بعد معارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى.

وتحدثت وسائل إعلام عن قيام قبائل مأرب بتسليم 8 أسرى من الجيش كانت قد احتجزتهم، إلى لجنة وساطة يقودها مشايخ المحافظة مع وزارة الدفاع.

مصادر إعلامية أخرى تحدثت عن فشل المفاوضات بين الجيش اليمني ومقاتلين قبليين لتسليم الأسلحة التي استولوا عليها في معارك منطقة السحيل بمحافظة مأرب، مضيفة أن القبائل أعربت عن استعدادها لإعادة الأسلحة إلى الدولة شرط عدم وصولها إلى الحوثيين المتمركزين قرب مفرق الجوف.

أما في صنعاء، فقد اندلعت اشتباكات عنيفة في الأحياء المحيطة بأحد المواقع العسكرية فجر اليوم حيث استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وأعلنت الداخلية اليمنية إلقاء القبض على 3 أجانب في صنعاء، هم بلغاري وبلجيكي وصومالي، وذلك للاشتباه بوجود صلات تربطهم بتنظيم القاعدة.

وبعد أحداث دموية شهدتها تحضيرات لاحتفالات الحوثيين بالمولد النبوي الشريف الأسبوع الماضي، حذرت جماعة أنصار الشريعة التابعة لتنظيم القاعدة في اليمن، حذرت المواطنين من المشاركة في احتفالات الحوثيين، متوعدة بمزيد من الهجمات.

وعلى الرغم من عدم سحب مسلحيها من العاصمة صنعاء، بناء على اتفاق السلم والشراكة الموقع مع الرئيس عبد ربه منصور هادي في سبتمبر/أيلول الماضي، فقد أصدر الأخير قرارين جمهوريين بتعيين قائد جديد لإحدى المناطق العسكرية، ووكيلين لجهاز الاستخبارات، أحدهما محسوب على جماعة الحوثي، وهو اللواء أحمد قاسم الشامي، الذي سبق وتدرج في مناصب بالجهاز منذ عام 1990.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية