وفاة فتى مسلم جراء دهسه بسيارة تحمل عبارة مسيئة للقرآن الكريم

أخبار العالم

وفاة فتى مسلم جراء دهسه بسيارة تحمل عبارة مسيئة للقرآن الكريمالسيارة أداة الجريمة
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gg2h

ألقت الشرطة الأمريكية القبض على سائق سيارة دهس شابا مسلما على بعد خطوات من المركز الصومالي بمدينة كانساس، علما أن سائق السيارة طبع على سيارته عبارة "القرآن فيروس أخطر من الإيبولا".

هذا ولم يتم التحقق حتى الآن مما إذا ارتكبت هذه الجريمة بدافع الكراهية للمسلمين. وقد راح ضحيتها الطفل عبد الصمد شيخ حسين البالغ 15 عاما من عمره، أثناء خروجه من المسجد برفقة والده الذي يشغل موقع الإمام فيه، وذلك بعد استهدافه بهذه السيارة ذات الدفع الرباعي.

فقد الشاب عبد الصمد الكثير من الدم وتم نقله سريعا إلى أقرب مستشفى، لكن الأطباء فشلوا في إنقاذ حياته، وبات القرار في يد أسرته بعد أن أحاطها الأطباء علما بأن ابنها توفي دماغيا، فقررت وقف عمل الأجهزة التي كانت تساعده للبقاء على قيد الحياة شكليا.

أما المتهم الرئيس في جريمة القتل فهو أحمد آدن البالغ من العمر 34 عاما، ويوصف في الإعلام الأمريكي بأنه مسيحي صومالي، ويواجه الآن تهمة بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الأولى وتم إيداعه السجن على ذمة التحقيق.

هذا وكشفت التحقيقات أن المتهم الذي انعطف بسيارته في اتجاه الضحية، كتب باللون الأبيض على المرآة الخلفية لسيارته السوداء العبارة المسيئة للإسلام والمسلمين، وأنه كان يتجول في المنطقة حيث كثافة سكانية إسلامية عالية في كانساس، مستفزا مشاعر المسلمين، وأن دوريات الشرطة في المدينة رصدت هذا الأمر منذ أكتوبر/تشرين الماضي.

بالإضافة إلى ذلك تؤكد قنوات تلفزيونية أمريكية أن المتهم كان يضايق المسلمين في الحي ويسمح لنفسه إطلاق عبارات التهكم في حقهم، فيما أفاد محمد أحمد شاهد البالغ من العمر 13 عاما بأنه كان واثقا بأن الجهات المختصة ستتخذ الإجراءات اللازمة، لكنها لم تفعل.

هذا ويشير شاهدو عيان في إفاداتهم بأن آدن خرج من سيارته وراح يلوح بسكين في حوزته، فيما أكد أحد هؤلاء أن المتهم كان يحمل عصا بيسبول، وأنه هدد الشهود بمسدس أثناء محاولته الفرار.

المصدر: RT + "دايلي ميل"