تونسي يتسلل للبرلمان ويؤدي اليمين عوضا عن نائب

متفرقات

تونسي يتسلل للبرلمان ويؤدي اليمين عوضا عن نائبالبرلمان التونسي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfp8

تمكن مواطن تونسي من التسلل إلى مجلس نواب الشعب، برلمان البلاد، في أولى جلساته، ونجح بأداء اليمين منتحلا شخصية النائب مبروك الحريزي، عن حزب "المؤتمر".

تعقيبا على هذا الأمر قال النائب مبروك الحريزي إنه تعرض لوعكة صحية حالت دون مشاركته في جلسة البرلمان الصباحية، موضحا أن المواطن الذي انتحل شخصيته دخل البرلمان لمجرد أنه قال إن اسمه مبروك الحريزي، وإنه نائب عن دائرة ولاية القصرين، فحصل على بطاقة دخول إلى قاعة البرلمان.

وأضاف النائب إن منتحل شخصيته انتظر مناداة "اسمه"، وما أن سمع اسم مبروك الحريزي حتى وقف سريعا واتجه لأداء القسم وقال.. "أقسم بالله العظيم أن أخدم الوطن بإخلاص وأن ألتزم بأحكام الدستور والولاء التام لتونس".

من جانبه قال النائب علي بن سالم عن حزب "نداء تونس"، أنه شعر بالإحراج إزاء هذا الموقف الذي وقع أثناء الجلسة التي تم تكليفه برئاستها،، وتساءل عما إذا كان البرلمان سيضطر إلى اعتماد قرار لدخول النواب ببطاقات التعريف.

تسلل وبدون كرت أحمر...

الجدير بالذكر أن هذه ليست أول مرة ينجح فيها أشخاص بالتسلل إلى مواقع حساسة يفترض أنها تحظى بتدقيق وبحراسة مشددة.

من أشهر أبطال هذه المواقف ثمسنكا جانتجي، مترجم لغة الصم والبكم الذي كان يقف على بعد خطوة أو اثنتين عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ينقل المشاعر التي تنتاب الأخير أثناء مشاركته في تأبين الزعيم التاريخي، الرئيس الجنوب افريقي نيلسون مانديلا في ديسمبر/كانون الأول 2013

لكن يتبين لاحقا أن الرجل ليس مترجما، وأنه كان يقوم بأي حركات يراها مناسبة، حتى أنه كان يكرر حركات يديه دون تغيير ملامح وجهه تناسبا مع المعاني، كما تقتضي لغة الإشارة.

"مترجم" محتال بجانب أوباما في تأبين الزعيم التاريخي نيلسون مانديلا

من وقائع التسلل إلى الفعاليات المهمة أيضا تُذكر واقعة كان باراك أوباما بطلها كذلك، حين تسلل رجل الأعمال الأمريكي طارق صلاحي وزوجته في حينه، نجمة تلفزيون الواقع ميشال، إلى البيت الأبيض بدون دعوة، للمشاركة في حفل أقيم على شرف رئيس الوزراء الهندي آنذاك مانموهان سينغ، في ديسمبر/كانون الأول 2009.

فقد نجح الزوجان باختراق كل الحواجز الأمنية في البيت الأبيض والمشاركة في الحفل، والتقاط الصور مع أشهر الشخصيات، بمن فيهم الرئيس الأمريكي نفسه.

2009.. زوجة طارق صلاحي ميشال تصافح باراك أوباما في البيت الابيض في حفل على شرف رئيس الوزراء الهندي

يُعرف طارق صلاحي في بعض الأوساط بأنه أحد أفضل لاعبي الـ "بولو" في الولايات المتحدة، كما أنه يمتلك مصنع نبيذ يعد من أفضل مصانع النبيذ في أمريكا، وهو ابن مهاجر فلسطيني من القدس. أما زوجته آنذاك فهي نجمة برنامج الواقع "ربات بيوت حقيقيات".

المصدر: RT + أ ف ب

أفلام وثائقية