وفاة 18 طفلا عراقيا جراء الإعياء والجوع الشديدين

أخبار العالم العربي

وفاة 18 طفلا عراقيا جراء الإعياء والجوع الشديدينمن الأرشيف (هروب الطائفة الايزيدية من سنجار)
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gejn

أعلنت وزارة حقوق الإنسان العراقية الأربعاء 19 نوفمبر/ تشرين الثاني أن 18 طفلا عراقيا قام "داعش" بتهجيرهم لقوا حتفهم جراء سيرهم لساعات طويلة في العراء غرب الرمادي بمحافظة الأنبار.

وقالت الوزارة في بيان إن 18 طفلا كانوا يسيرون في العراء مع أسرهم لاقوا حتفهم جراء السير لساعات طويلة في العراء وفي ظروف صعبة وبدون طعام أو مياه.

وقالت الوزارة إن الأطفال الضحايا كانوا من بين 1500 شخص هجرتهم عصابات داعش من منطقة (أزوية) غرب الرمادي.

وأشار البيان إلى أن عددا من هؤلاء النازحين أصيب بالاغماء، لا سيما النساء وكبار السن والاطفال.

ونقلت دائرة رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الانسان عن رئيس مجلس محافظة الانبار قوله إن هذه العصابات أجبرت الأهالي على ترك منازلهم بعد أن صادرت جميع ممتلكاتهم، حتى السيارات، ما اضطرهم للسير على الأقدام في الصحراء باتجاه قضاء حديثة.

وتؤكد الأمم المتحدة مقتل 10 آلاف شخص وإصابة 20 ألفا آخرين في العراق منذ بداية العام الحالي.

وقال زيد بن رعد الحسين المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي حول العراق الثلاثاء، إن التنظيم نفذ جرائم لا يمكن إنكارها وتفوق الوصف.

وشدد على أن "الجرائم التي ارتكبت في العراق بحجم الإبادة الجماعية"، مبديا استعداد المفوضية لإرسال لجنة الى العراق للتحقيق بجرائم تنظيم "داعش".

وأضاف الحسين أن "من بين جرائم داعش القتل والانتهاك والاغتصاب وبيع النساء والفتيات الصغيرات والأطفال كما تم انتهاك متعمد لحقوق الأقليات كون داعش أنكر كل الحقوق الأساسية للإنسان".

وأشار إلى أنه "تم بيع الفتيات بعمر لا يتجاوز الـ 12 سنة، فيما تم إجبار الأطفال على مشاهدة الإعدامات وأرسل أطفال آخرون إلى ساحات القتال".

المصدر: RT + وكالات