عباس يحذر إسرائيل من الانزلاق إلى "صراع ديني" بعد اقتحام الأقصى

أخبار العالم العربي

عباس يحذر  إسرائيل من الانزلاق إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gb0j

وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء 8 أكتوبر/تشرين الأول كلمة شديدة اللهجة إلى السلطات الإسرائيلية على خلفية اقتحام المسجد الأقصى محذرا إياها من خطورة الانزلاق إلى صراع ديني.

وقال عباس للصحفيين " أقول بصراحة إن الشعب الفلسطيني لن يسكت ونحن نعرف أنه في كل يوم تحصل صدامات ويسقط فلسطينيون جرحى وبالتالي هؤلاء الذين يسقطون لن يمنعهم ولن يمنع غيرهم من التصدي للحكومة الإسرائيلية لإيقافها عند حدها في اعتداءاتها على المسجد الاقصى وعلى الحرم الإبراهيمي."

واتهم أبو مازن إسرائيل بمحاولة فرض أمر واقع في المسجد الأقصى وقال "في كل يوم نجد هؤلاء يحاولون الدخول إلى المسجد بكل الوسائل من أجل أن يثبتوا ما يريدونه من أمر واقع." مضيفا "الأمر الواقع الذي تسعى إليه إسرائيل هو التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى بحجج أنها تملك فيه نصيبا وهذه حجج واهية وكاذبة وتحريف للتاريخ الذي نعرفه جميعا".

وحذر عباس في تصريحاته إسرائيل من تحويل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى صراع ديني قائلا "هذه التصرفات الإسرائيلية تحاول أن تجعل الصراع هنا صراعا دينيا وهي تعرف ونحن نعرف والعالم يعرف خطورة استعمال الدين في الصراعات السياسية."

وأضاف "لابد أن نرى جميعا ما يحيط بنا.. ماذا يحصل من حولنا وعلى إسرائيل أن تنتبه إلى هذا وأن تفهم أن مثل هذه الخطوات محفوفة بالمخاطر عليها وعلى غيرها."

وهدد عباس بالتوجه إلى الامم المتحدة ومجلس الأمن "لنعرض هذه الإجراءات." مطالبا العالم والولايات المتحدة تحديدا بعدم الاكتفاء بإصدار بيانات الإدانة للتصرفات الإسرائيلية وقال "هناك مشاكل أخرى أهمها النشاط الاستيطاني حيث أن كل العالم يقول لإسرائيل إن النشاط الاستيطاني غير شرعي وأمريكا دانت هذه التصرفات بصراحة.. الإدانة لا تكفي."

وأضاف " يجب أن يوضع حد لتصرفات الحكومة الإسرائيلية. وأمريكا قادرة على وضع حد لهذه الإجراءات إن كانت جادة في الوصول إلى سلام.

تعليق الكاتب والمحلل السياسي الدكتور أحمد عزم

الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تسعى لتغيير الواقع على الأرض في القدس

وفي وقت سابق رفض بيان للخارجية الفلسطينية الأربعاء 8 أكتوبر/تشرين الأول ما أسماه تغيير إسرائيل الواقع على الأرض في القدس بتوسيع نشاطها الاستيطاني هناك.

وندت الخارجية بـ"الانتهاكات اليومية بحق المسجد الأقصى والمصلين التي تنفذها الشرطة والمستوطنون".

وقال البيان إن المجتمع الدولي فقد صبره تجاه السياسات الإسرائيلية، موضحا أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والاتحاد الأوروبي عبروا عن رفضهم للاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

ودعت الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي إلى اتخاذ مواقف أكثر صرامة تجاه سياسة حكومة تل أبيب المدمرة للسلام، كما جاء في البيان.

كما اعتبرت أن اعتراف الدول بفلسطين من شأنه أن يدفع العملية السلمية ويؤثر على الموقف الإسرائيلي من المفاوضات.

تعليق مراسلتنا في رام الله

المصدر: RT + "وكالات"