هل سيزداد عدد اصابات "ايبولا" في الولايات المتحدة؟

الصحة

هل سيزداد عدد اصابات اجراءات الوقاية من حمى "ايبولا"
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gal4

تبين ان المواطن الأمريكي الذي ثبتت اصابته بفيروس "ايبولا" قد اختلط بـ 18 شخصا من أقربائه بعد عودته من ليبيريا ، وهذا ما اثار الرعب في الولايات المتحدة الامريكية.

كما تبين أن من ضمن هؤلاء خمسة أطفال، يدرسون في مدرسة ابتدائية، ولكن بعد ثبوت اصابة قريبهم بفيروس "ايبولا" منعوا من الذهاب الى المدرسة. وتقوم الجهات الصحية بإجراء فحوصات طبية على كافة افراد اسر اقارب المصاب لمنع انتشار هذه الحمى القاتلة.

فيروس "ايبولا"

ويذكر ان الشخص المصاب هو توماس ايريك دونكان (40 سنة) قد وضع في ردهة معزولة خاصة بالأمراض المعدية، بمستشفى دالاس وحالته سيئة جدا.

من جانبها أكدت السلطات الليبيرية ان هذا الشخص غادر يوم 19 سبتمبر/ايلول البلاد الى وطنه عبر بروكسل، وهو بحالة صحية جيدة ودون وجد اعراض تشير الى اصابته بالفيروس.

خبراء: خطر انتشار "ايبولا" في أوروبا والولايات المتحدة يزداد

اجراءات الوقاية من حمى "ايبولا"

حسب رأي الخبراء، بعد ثبوت اصابة المواطن الأمريكي العائد من ليبيريا بفيروس "ايبولا" القاتل، ازداد احتمال وخطر انتشاره في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

يقول مدير مركز السيطرة على الأمراض المعدية والوقاية منها، توماس فريدين، ان الأمريكي المصاب، قد يكون قد اصاب آخرين بعد عودته الى البلاد، وخاصة في ولاية تكساس. وقال "طبعا، من المحتمل انه اصاب آخرين من الذين خالطوه، لذلك من المحتمل ان تظهر لديهم أعراض المرض خلال الأسابيع القادمة. ومع ذلك أنا واثق من اننا سنوقف انتشار المرض هنا".

ولكن سكان تكساس منعوا أولادهم من الذهاب الى المدرسة خوفا من اصابتهم بالفيروس القاتل.

وتجدر الاشارة الى ان اعراض المرض تظهر بعد 2 – 21 يوما من تاريخ الاصابة به، وخلال هذه الفترة لا يشعر الشخص بأي أعراض.

 حمى "ايبولا": بزنس فقط ولا شيء غير ذلك

تعتبر حمى "ايبولا" أخطر بكثير من انفلونزا الطيور التي اثارت الخوف والهلع بين الناس قبل فترة قريبة. ولكن الغريب في الأمر، أن كبريات شركات الأدوية التي كانت مستعدة لمكافحة " انفلونزا الطيور" ترفض هذه المرة ابتكار لقاح ودواء لمكافحة "ايبولا" التي تشكل خطرا فعليا على حياة الملايين تها، ولكن في حالة حمى "ايبولا" التي تشكل خطرا فعليا على حياة الملايين من البشر.

شركات الأدوية لا ترغب بابتكار لقاح ضد "ايبولا"

وكان الرئيس الأمريكي قد وصف هذه الحمى بأنها الخطر الرئيسي الذي يهدد البشرية، ووعد بإرسال 3000 عسكري أمريكي لمكافحتها في ليبيريا.

السؤال، كيف سينتصر هؤلاء على "ايبولا"؟ من الصعوبة الاجابة على هذا السؤال. فحسب معطيات منظمة الصحة العالمية، لقد قضت هذه الحمى على حياة 3338 شخص حتى الآن وان عدد الاصابات المسجلة رسميا بلغ 7178 اصابة. ألم يكن من الأفضل ارسال الأطباء والعاملين في مجال الطب، بدلا من العسكر؟.

وتقول صحيفة “الاندبندنت” البريطانية ان كبريات شركات صناعة الأدوية ترفض ابتكار لقاح ضد فيروس "ايبولا" من منطلق عدم اقتصادية المشروع، لذلك أوقفت كافة التجارب الخاصة بهذا الموضوع.

انصعق المجتمع الدولي بقرار شركات الأدوية، هذا من جانب ومن جانب آخر، يؤكد حسب بعض المتشككين ان كافة الأوبئة التي ظهرت في السنوات الأخيرة، ليست سوى فقاعات من ابتكار هذه الشركات.

المصدر: RT + وكالات

أفلام وثائقية