قاذفات القنابل النووية الروسية "اختبرت" الدفاع الجوي الأمريكي 16 مرة في آخر 10 أيام

أخبار روسيا

قاذفات القنابل النووية الروسية قاذفات القنابل النووية الروسية "اختبرت" الدفاع الجوي الأمريكي 16 مرة في آخر 10 أيام
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/754511/

دخلت قاذفات القنابل النووية الاستراتيجية الروسية وطائرات عسكرية أخرى مناطق تابعة للدفاع الجوي الأمريكي ADIZs على الاقل 16 مرة خلال الأيام العشرة الماضية.

كان هذا ما أكده مسؤولو الدفاع الأمريكي يوم الخميس.

وقال الميجور بيت سميث، المتحدثة باسم القيادة الأمريكية الشمالية وقيادة الدفاع الجوي لأمريكا الشمالية (NORAD): "على مدى الأسبوع الماضي، شوهدت الطائرات الروسية تدور داخل وحول مناطق متعارف عليها بأنها تابعة للدفاع الجوي للولايات المتحدة".

وسعت سميث إلى التقليل من شأن عمليات التوغل التي وصفتها بـ "المتصاعدة في النشاط" بقولها لمحرر وكالة Washington Free Beacon  السيد Bill Gertz إن الرحلات تم تقييمها على أنها مهمات تدريب وتمرينات روتينية.

ولكن أحد مسؤولي الدفاع الذي لم يذكر اسمه ومطلع على تقارير التوغل اختلف مع تقييم سميث، حيث قال المسؤول لـ  Bill Gertz: "هذه ليست مجرد بعثات تدريب". وقال يبدو أن القوات النووية الاستراتيجية الروسية "تحاول اختبار ردود أفعال الدفاع الجوي لدينا، أو أنظمة القيادة والسيطرة لدينا".

وسارعت طائرات مقاتلة تابعة لـ (NORAD) بالتحليق على طول مناطق الدفاع الجوية الأمريكية عدة مرات مع ظهور الطائرات الاستراتيجية الروسية. وقالت سميث أن الطائرات الأمريكية تضمنت مزيجا من طائرات القاذفات الثقيلة Tu-95 Bear H و Tu-142 Bear F وطائرة استطلاع بحري، فضلا عن طائرة جمع المعلومات الاستخبارية IL-20.

وكتب موقع " News.com.au " :يعتبر مثل هذا التقدم الجوي نادرا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي".

وكتب الموقع الاسترالي Australian News Corp:"كل ذلك يبدو أنه نتيجة مباشرة لفتور العلاقات بين الغرب وروسيا بشأن انضمام شبه جزيرة القرم واسقاط الطائرة الماليزية MH17 ".

قاذفات القنابل النووية الروسية "اختبرت" الدفاع الجوي الأمريكي 16 مرة في آخر 10 أيام

وخلال الحرب الباردة سعت القاذفات السوفيتية إلى دخول مناطق الدفاعات الجوية الأمريكية استعدادا لنشوب نزاع نووي محتمل.

وقال متحدث باسم (NORAD) أيضا لـ  Bill Gertz إن الارتفاع الأخير في نشاط المقاتلات الروسية بعد إسقاط  طائرة الخطوط الجوية الماليزية بصاروخ أرض - جو لا تعد المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف طائرات عسكرية روسية في مناطق الدفاع الجوي للولايات المتحدة هذا الصيف.

وذكرت Aviationist في مايو/أيار أن الطائرات الروسية أيضا قد توغلت في المجال الجوي لدول أخرى هذا العام، ففي شهر يونيو/حزيران سارعت طائرات من سلاح الجو الملكي البريطاني  من طراز تايفون لاعتراض أربع رحلات لطائرات في المجال الجوي حول دول البلطيق.

أيضا في إبريل/نيسان في المجال الجوي الدولي بين روسيا واليابان حلقت اثنتين من الطائرات الروسية الاعتراضية طراز Su-27 Flanker تحت طائرة استطلاع تابعة للقوات الجوية الأمريكية، ثم "برزتا" أمام الطائرة الأمريكية، التي اضطرت للمراوغة، وفقا لموقع News.com.au.

ومع ذلك كانت الولايات المتحدة تبعث بطائراتها في مهمات تجسس خاصة بها.

 وفي عطلة نهاية الأسبوع أكد مسؤولون أمريكيون تقارير وسائل الاعلام السويدية أن طائرة تجسس أمريكية قد غزت المجال الجوي السويدي في منتصف يوليو/تموز.

حيث كانت الطائرة الأمريكية تتجسس على روسيا عندما تم اعتراضها، ثم تهربت من الطائرة المقاتلة الروسية ودخلت المجال الجوي السويدي بدون إذن. وقع الحادث في 18 يوليو/تموز، أي اليوم التالي لسقوط MH17.

المصدر : RT

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة