بوتين: المتطرفون الذين تدربوا في أفغانستان وسورية قد يهاجمون روسيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/680290/

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من احتمال استخدام المتطرفين من دول رابطة الدول المستقلة الذين خضعوا للتدريبات في أفغانستان وسورية ضد روسيا وجيرانها.

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من احتمال استخدام المتطرفين من روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة الذين خضعوا للتدريبات في أفغانستان وسورية، ضد روسيا وجيرانها.

وقال بوتين خلال اجتماع موسع عقد الاثنين 7 أبريل/نيسان لقيادة جهاز الأمن الفيدرالي الروسي: "ما يثير قلقنا البالغ هو مشاركة بعض المواطنين من روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة الذين جندهم إرهابيون ومتطرفون، يشاركون اليوم في الأعمال القتالية بأفغانستان وسورية وفي مناطق أخرى".

وشدد على أن هؤلاء يخضعون في تلك الدول لتدريبات على النشاطات الإرهابية، ولغسيل الدماغ.

وأردف قائلا: "هناك جميع الأسس للاعتقاد بأنه سيتم توجيه هؤلاء لاحقا لاستهداف روسيا أو لاستهداف جيراننا في الرابطة، وعلينا أن نكون مستعدين لذلك، كي تكون لدينا كافة الإجراءات الاحترازية متاحة".

وأكد الرئيس أن تحقيق هذا الهدف يتطلب تعاون موسكو بشكل فعال مع شركائها في مركز مكافحة الإرهاب التابع لرابطة الدول المستقلة، ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي ومنظمة شنغهاي للتعاون ومنظمات أخرى. كما دعا الى تعزيز الدور التنسيقي للجنة مكافحة الإرهاب الوطنية.

بوتين: لن نسمح باستخدام المنظمات غير الحكومية لتنفيذ أهداف هدامة كما حصل في أوكرانيا

وشدد الرئيس الروسي خلال الاجتماع على أن السلطات الروسية لن تسمح باستخدام المنظمات غير الحكومية في البلاد لتنفيذ أهداف هدامة، كما حصل في أوكرانيا. واعتبر الرئيس ان القوانين الروسية تؤمن للمنظمات غير الحكومية كافة الظروف للنشاط بشكل شفاف وحر.

 وتابع قائلا: "لكننا لن نسمح أبدا باستخدامها لتنفيذ أهداف هدامة كما حصل في أوكرانيا، حيث أصبحت المنظمات غير الحكومية قناة لتمويل تنظيمات القوميين والنازيين الجدد والمقاتلين الذين باتوا القوة الضاربة الأساسية للانقلاب غير الشرعي" في اوكرانيا.

وشدد بوتين على ضرورة التفريق بين النشاط المعارض الشرعي والتطرف الذي يعتمد على الكراهية وتأجيج الخلافات بين القوميات ومختلف الطبقات الاجتماعية وعلى رفض القانون والدستور.

وتابع قائلا: "يجب أن نرى الفرق بين المعارضة الحضارية للسلطة وبين خدمة المصالح القومية للآخرين التي تأتي بخسائر بالنسبة لبلادنا".

بوتين: الإرهابيون يحاولون تكثيف نشاطهم في شمال القوقاز ونقله الى مناطق روسية أخرى

حذر بوتين من أن التنظيمات الإرهابية في شمال القوقاز مازالت قادرة على ارتكاب أعمال إرهابية ضد السكان المسالمين وتحاول نقل نشاطها الى مناطق أخرى في البلاد.

وأعاد الرئيس الى الأذهان الأعمال الإرهابية الأخيرة التي وقعت في مدينة فولغوغراد جنوب روسيا نهاية العام الماضي.

وأردف قائلا: "مازالت الجماعات المتطرفة والراديكالية تحاول تكثيف نشاطها ليس في شمال القوقاز فحسب، بل ونقله الى مناطق أخرى في بلادنا، منها المناطق المحاذية لنهر الفولغا والمناطق الوسطى، كما يحاولون  تأجيج الخلاقات بين القوميات وأتباع مختلف الديانات، ويقومون بدعاية مكثفة في أوساط الشباب".

وذكر أنه تم إيقاف عمل أكثر من 400 موقع ذي نزعات متطرفة خلال العام الماضي وحده.

بوتين: إحباط عمل 46 عنصرا و258 مخبرا للاستخبارات الأجنبية في روسيا العام الماضي

وذكر بوتين أن الأجهزة الأمنية تمكنت خلال العام الماضي من إحباط نشاط 46 عنصرا و258 مخبرا يعملون لصالح الاستخبارات الأجنبية.

كما دعا الرئيس  جهاز الأمن الفيدرالي الى إيلاء اهتمام خاص بتشكيل فروعه الإقليمية في جمهورية القرم وسيفاستوبل، والى منع المجرمين والمتطرفين من الوصول الى الأجهزة الحكومية في هذه المنطقة.

المصدر: RT + وكالات