شاب مصري يهرب من الفقر إلى السجن

متفرقات

شاب مصري يهرب من الفقر إلى السجن
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/678562/

قرر شاب مصري يائس من إمكانية الالتحاق بأي عمل يوفر له الحد الأدنى من مستلزمات الحياة، قرر "الاعتراف" بجريمة لم يرتكبها كي يدخل السجن، وذلك هربا من الفقر المدقع الذي يقاسيه.

"أريد أن أذهب إلى السجن". هذا عنوان فيلم روسي أنتج في عام 1998، عن شاب يتحول أقصى طموحاته إلى السفر إلى هولندا وارتكاب جريمة فيها، بهدف معاقبته بالسجن في هذا البلد، حيث يتمتع السجناء بحقوق قد يصفها البعض بالرفاهيات، وذلك في انتظار وقت أفضل تتوفر فيه الفرصة لحياة كريمة.

هذا تقريبا ما فعله الشاب المصري عبد الفتاح أشرف الذي قرر الهروب من ضيق الحال وقلة الحيلة إلى السجن، فسلم نفسه إلى قسم الشرطة في محافظة القليوبية شمال القاهرة. ولضمان نجاح خطته أخرج الشاب أقراص مخدرة من ملابسه، مما اضطر رجال إلى الأمن إلى تحرير محضر وإحالة المتهم إلى النيابة العامة.

لجأ الشاب إلى هذه الحيلة بعدما وجد نفسه بين مطرقة الوالد الذي يجبره على الخروج للبحث عن عمل، وسندان الظروف القاسية إذ أنه يسعى يوميا للحصول على أي وظيفة لكن دون جدوى.

يصف الشاب المصري حاله قائلا: "والدي رجل مسن لا يقوى على العمل، ولي من الأشقاء خمسة، نقيم جميعا في غرفة صغيرة، فقررت بعد العجز عن توفير عمل لي، أن أرفع عنهم عبئي وأقيم في السجن".

على الرغم من أن النائب العام أمر بحبس عبد الفتاح 4 أيام على ذمة التحقيق، إلا أنه يأمل في أن تطول مدة احتجازه، فهو يرى أن ذلك أخف وطأة من مشاهد البؤس اليومي الذي يعيشه.

المصدر: RT + تلفزيون "الفجر الجديد"