رئيس المجلس العسكري في "الجيش الحر" يستقيل ويهاجم المعارضة السياسية والعسكرية

أخبار العالم العربي

رئيس المجلس العسكري في الصورة من موقع ettihadsyria
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/632536/

أعلن رئيس المجلس العسكري التابع لما يعرف بـ"الجيش السوري الحر" العقيد عبد الجبار العكيدي استقالته احتجاجا على ما وصفه بـ"تآمر" المجتمع الدولي وتشرذم المعارضة السياسية والعسكرية.

أعلن رئيس المجلس العسكري التابع لما يعرف بـ"الجيش السوري الحر" في محافظة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني استقالته من منصبه احتجاجا على ما وصفه بـ"تآمر" المجتمع الدولي على الشعب السوري وتشرذم المعارضة السياسية والعسكرية و"التراجع على الارض" نتيجة كل ذلك.

وقال العكيدي إنه "نتيجة لتعنت البعض عن الاستجابة للدعوة الى التوحد.. ما أدى الى تراجع الجبهات وخسارة طريق الامداد وآخر الخطب سقوط مدينة السفيرة (شرق حلب).. اعلن تنحيي وتقديم استقالتي من قيادة المجلس العسكري الثوري في حلب".

وذكر العكيدي ان اسباب تنحيه ثلاثة تختصر بتخلي المجتمع الدولي عن المعارضة، وتشتت هذه المعارضة، والصراع على الارض بين من اسماهم "امراء الحرب"، مضيفا "اسقطت هذه الثورة المباركة آخر الاقنعة عن وجه المجتمع الدولي فاسفر عن دمامة وجهه وقباحة قيمه ومدى تآمره على هذا الشعب وهذه الثورة".

وتابع العكيدي "اما انتم الذين نصبتم انفسكم اولياء على هذا الشعب ممن تسمون انفسكم مجازا بالمعارضة فنقول لكم هنيئا لكم فنادقكم ومناصبكم والله انكم بالكاد تمثلون انفسكم، فما كان منكم الا التهاون بالدماء وعدم الارتقاء الى مستوى المسؤولية، شتات ووهن واستكانة ولهث وراء المناصب تنفيذا للاجندات وشراء للولاءات"، مؤكدا أن المعارضة المقيمة في الخارج ادارت ظهرها للداخل وانسلخت عنه.

وتوجه العكيدي الى "بعض قادة الالوية والفصائل" ممن اسماهم "امراء الحرب الذين توجوا انفسهم ملوكا وامراء على عروش وكيانات واهية"، قائلا "كفاكم تناحرا وتسابقا على الزعامة والامارة وحرصا على الشهرة والتصوير ولهثا وراء سراب الخارج واجنداته واجتماعاته الواهنة التي لا تسمن ولا تغني عن جوع"، وحيا العكيدي في المقابل من وصفهم بـ "الثوار المجاهدين الابطال" الذين "سطروا اروع ملاحم البطولة والاباء بعيدا عن الظهور والرياء".

وقال انه يستقيل لافساح المجال "لتولي دماء جديدة تضفي على المجلس نشاطا وحيوية جديدة"، وانه سيتابع "واجبه الثوري في باقي الميادين".

وكانت مدينة السفيرة وقعت تحت سيطرة الجيش السوري. وتعتبر السفيرة مدينة استراتيجية تقع على الطريق الرئيسي المؤدي من وسط البلاد الى مدينة حلب، وتقع على اطرافها معامل الدفاع التابعة لوزارة الدفاع التي تنتج الاسلحة وكل انواع السلع الاخرى.

يذكر أن العكيدي انشق عن الجيش السوري في ايار/مايو 2012، وقاد معركة حلب التي سيطر "الجيش الحر" خلالها في غضون وقت قصير جدا على عدد كبير من احياء المدينة. وتولى بعد ذلك قيادة المجلس العسكري في المحافظة.

المصدر: RT+وكالات

الأزمة اليمنية