غول: الشعب السوري يتعرض الى اكبر مذبحة في القرن الـ21 والمجتمع الدولي يشيح نظره عن ذلك

أخبار العالم العربي

غول: الشعب السوري يتعرض الى اكبر مذبحة في القرن الـ21 والمجتمع الدولي يشيح نظره عن ذلك
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/628532/

اعلن الرئيس التركي عبد الله غول ان الشعب السوري يتعرض لاكبر مذبحة في القرن الـ21، بينما المجتمع الدولي صامت، معتبرا ان الاتفاق على تدمير الكيميائي يجب الا يعفي النظام من مسؤوليته.

اعلن الرئيس التركي عبد الله غول في كلمته أمام الدورة الـ 68 للجمعية العامة للامم المتحدة يوم الثلاثاء 24 سبتمبر/أيلول عن ترحيب بلاده بـ"الاتفاق الأمريكي الروسي للسيطرة على المخزون الكيميائي في سورية"، مشيرا الى انه "يجب ترجمة هذا الاتفاق عبر قرار واضح من مجلس الأمن الدولي".

كما اعرب عن امله بأن "تدمير الكيميائي سيؤدي الى طمأنة الشعب السوري وشعوب المنطقة، ويجب ان يتم التحقق من تدمير هذه الأسلحة بشكل واضح"، مشددا على ضرورة معاقبة من استعمل الكيميائي ، ولافتا الى ان "التخلص من السلاح الكيميائي في سورية يجب ان يشكل مدخلا للتخلص من كل اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط".

وأعتبر ان الاتفاق على تدمير الكيميائي السوري يجب ان لا يبقي النظام السوري بعيدا عن مسؤوليته، وان لا يصبح بديلا عن اي مبادرات لحل الوضع في سورية.

وأكد "رفض اي موقف لا يستنكر مقتل الناس الأبرياء"، مضيفا انه "عار على المجتمع الدولي فشله في تحمل مسؤولياته تجاه الأزمة السورية".

وشدد غول على انه "من المعيب ان مجلس الأمن فشل في تحمل مسؤولياته الأساسية ازاء القضية السورية، ومن المؤسف ان الاختلافات السياسية والاعتبارات الجيوسياسية ادت الى عدم اتخاذ القرارات المناسبة لانهاء هذه المأساة"، محذرا من ان "استمرار أزمة اللاجئين سيؤدي الى ضغوط سياسية واجتماعية واقتصادية على بلدان المنطقة".

واشار الى ان "قيام الأمم المتحدة برد الفعل المناسب ضروري لبقائها، ويجب ان تسعى لدعم الديمقراطيات حول العالم".

وتابع قائلا انه "بعد نزول الشعب السوري الى الشوارع للاحتجاج ضد النظام هب الكثيريون لمساندته، فيما وقف البعض على مسافة منه".

وأكد ضرورة التصرف ازاء المأساة في سورية، محذرا من ان الأزمة فيها باتت تشكل تهديدا للأمن الأقليمي والعالمي.

ورأى ان "الشعب السوري يتعرض لاسوأ مذبحة في القرن الحالي، فيما يشيح العالم نظره ويبقى صامتا".

كما تطرق الرئيس التركي الى الموضوع الفلسطيني معتبرا ان "استمرار المعاناة الفلسطينية تسبب بالكثير من المشاكل بالمنطقة"، ومؤكدا انه "يحق للفلسطينيين ان ينعموا بدولة آمنة".

ولفت الى ان "استمرار المستوطنات غير الشرعية (الاستيطان الاسرائيلي) وانتشارها على الأراضي الفلسطينية يؤخر عملية المفاوضات".

المصدر: وكالات

 

 

الأزمة اليمنية