عجلة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تعود للدوران بوضع خارطة طريق

أخبار العالم العربي

عجلة المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تعود للدوران بوضع خارطة طريقصورة من الأرشيف. شرم الشيخ سبتمبر 2010
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/622496/

من المنتظر أن تستأنف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين اليوم الاثنين، بعد توقف دام قرابة 3 سنوات. وتأتي هذه الخطوة بعد جهود مكثفة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري لإقناع الطرفين بالجلوس على طاولة التفاوض.

من المنتظر أن تستأنف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين اليوم الاثنين، بعد توقف دام قرابة 3 سنوات. وتأتي هذه الخطوة بعد جهود مكثفة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري لإقناع الطرفين بالجلوس على طاولة التفاوض.

وقد أعلنت الخارجية الأمريكية إنه من المقرر استئناف المفاوضات في واشنطن يوم 30 يوليو/تموز بمشاركة مساعدين كبار لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكشفت الخارجية الأمريكية عن إن جولة المحادثات التي ستجري في واشنطن هذا الأسبوع ستكون لوضع خارطة طريق للمضي قدما وليس الدخول مباشرة الى القضايا الشائكة.

كما صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي يوم 27 تموز/ يوليو على استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني والإفراج عن 104 من الاسرى الفلسطينيين بالتوازي مع تقدم عملية التفاوض. وذكر بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء نتانياهو أن الحكومة "وافقت على إطلاق المفاوضات الدبلوماسية بين إسرائيل والفلسطينيين.. ووافقت على تشكيل لجنة وزارية مسؤولة عن إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في إطار المفاوضات".

في غضون ذلك، أوضح راديو إسرائيل بأن 13 وزيرا أيدوا القرار بينما عارضه 7 وزراء، وامتنع وزيران آخران عن التصويت. كما فوضت الحكومة طاقما برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وعضوية وزيرة العدل ووزير الدفاع ووزير الأمن الداخلي والوزير يعقوب بيري بتحديد أسماء الذين سيتم الإفراج عنهم.

ويطالب عباس باطلاق سراح الأسرى المحتجزين قبل اتفاقية السلام الموقعة عام 1993. وسجنت اسرائيل آلاف اخرين من الفلسطينيين منذ ذلك الحين.

البرغوثي: خوض المفاوضات مع الاسرائيليين بدون تغير ميزان القوى لن يؤدي الى نتائج

في هذا الصدد اشار الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" إلى أن المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي تبدأ على خلفية 3 أمور سلبية. الأمر الأول ان اسرائيل مستمرة في الاستيطان وعدم اشتراط واشنطن على اسرائيل وقفه. الأمر الثاني أن مرجعية المفاوضات غير واضحة حيث لم يتم تحديد طبيعة تبادل الأراضي وكميتها. أما الشأن الثالث فهو موضوع الأسرى الذي سيكون خاضعاً لموقف الجانب الفلسطيني على طاولة المفاوضات أي أن الملف سيستخدم للابتزاز.

واعتبر البرغوثي ان خوض المفاوضات بدون تغير ميزان القوى لن يؤدي الى نتائج، مشيراً إلى أن الحكومة الاسرائيلية الحالية لا يمكن التوصل الى حل معها من دون ضغط امريكي عليها.

 

 

الأزمة اليمنية