وزير الخارجية الايراني: تداعيات الأزمة السورية تنعكس على المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/614944/

قال وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي إنه على الشعب السوري تحديد مصيره بنفسه، مشيرا الى أن بلاده ترفض أي تدخل أجنبي بسورية.

قال وزير الخارجية الايراني علي أكبر صالحي إنه على الشعب السوري تحديد مصيره بنفسه، مشيرا الى أن بلاده ترفض أي تدخل أجنبي بسورية.

جاءت تصريحات صالحي هذه في مؤتمر صحفي عقد يوم الثلاثاء 7 مايو/ايار بالعاصمة الأردنية عمان مع نظيره الأردني ناصر جودة.

وقال صالحي: "نحن نرفض اي تدخل اجنبي في سورية ولا نريد ان تنغمر سورية في الازمة". واضاف قوله ان "الازمة السورية وتداعياتها على المنطقة وخيمة، ويجب تسويتها (الازمة) سلميا في اطار حل سوري"، مشيرا الى انه في حال ظهور الفراغ السياسي في سورية، فسينعكس ذلك على كافة دول المنطقة.

واعاد صالحي تأكيد الدعم الايراني لوحدة اراضي سورية والمطالب المشروعة للشعب السوري، مشيرا الى ان طهران بذلت جهودا لاجلاس المسؤولين السوريين والمعارضة الى طاولة المفاوضات من أجل ايجاد حل سلمي.

وقال الوزير الايراني: "لقد دعونا المعارضة السورية للتفاوض مع الحكومة لتشكيل حكومة انتقالية وتقرير المستقبل بأنفسهم". وشدد على ان المجموعات الارهابية، ومن بينها جبهة النصرة، التي تلطخت ايدي عناصرها بدماء السوريين الابرياء، لا يمكن ان تكون جزء من الحل.

من جانبه اكد ناصر جودة ان موقف بلاده من الازمة السورية يتمثل في دعم التسوية السياسية التي ستشارك فيها كافة فئات المجتمع السوري، والتي ستضمن سيادة سورية ووحدة اراضيها.

خبير في الشؤون الإيرانية: طهران تسعى لإغراء عمان بالمساعدات والأردن لم ولن يتدخل في الأزمة السورية

قال نبيل العتوم، الخبير في الشؤون الإيرانية ان زيارة علي أكبر صالحي الى المملكة الأردنية في هذا التوقيت ترمي الى أكثر من هدف، منها التحذير من تبعات التدخل الأمريكي في الأزمة السورية، خاصة وأن حدة الأزمة ازدادت في الآونة الأخيرة.

وأضاف في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" ان إيران تسعى الى إيجاد نقاط تقاطع مع الدبلوماسية الأردنية، كما انها تريد من الأردن ألا "يتورط" في الأحداث الدائرة في سورية، لا سيما في ظل "اللغط الدائر" حول خطة أمريكية للتدخل في سورية.

ويرى الخبير في الشؤون الإيرانية ان الجمهورية الإسلامية تحاول "إغراء الأردن" وغيره بمساعدات اقتصادية، مشدداً على ان الأردن "لم ولن" يتدخل عسكرياً في الأزمة السورية.

ويرى العتوم ان صالحي يسعى الى التأكيد لدمشق ان طهران مهتمة "بالتعبئة والحشد" إقليمياً، بغية تخفيف الضغط على النظام السوري. وقال العتوم ان إيران "تستغل" ما وصفها بحالة الفتور بين الأردن وبعض دول الخليج العربي، التي تعهدت بتقديم مساعدات لعمّان، "إلا ان هذه الدول تراجعت عن ذلك بسبب "موقف المملكة المعتدل".

المصدر: وكالات+"روسيا اليوم"