بالفيديو...عشرات الجثث في مجزرة جديدة بحلب.. من جديد عشية اجتماع مجلس الامن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/606353/

بث ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر عشرات من جثث القتلى وقد إنتشلت من نهر قويق قرب حي بستان القصر في حلب.

بث ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يظهر عشرات من جثث القتلى وقد إنتشلت من نهر قويق قرب حي بستان القصر في حلب.

وقال مصدر مطلع لموقع الرادار :"أن حوالي خمسين ضحية قد انتشلت جثثهم اليوم الثلاثاء من نهر قويق، وكان الملاحظ أن الجثث موثوقة الأيدي وقد اعدموا ميدانياً ومن ثم تم رميهم جميعاً في النهر".

بدوره قال مصدر طبي أن عدد الضحايا بلغ 80 جثة وقد نقلوا لمشفى الزرزور، وتم توجيه نداء للأهالي للتعرف على هوية القتلى .

من ناحيته، لفت مراسل "روسيا اليوم" في دمشق الى انه "تم انتشال الجثث تحديدا من منطقة جسر السنديانة التابعة لحي بستان القصر الذي يسيطر عليه ما يعرف بالجيش الحر وينفذ فيها الجيش النظامي احيانا عمليات خاطفة".

ونوه بأنه "حسب الارقام الاخيرة الواردة لنا، تم انتشال 80 جثة منها جثث خمسة اطفال، ومعظم الذين تم انتشالهم يرتدون ثيابا مدنية وقد قتلوا نتيجة اطلاق طلق ناري واحد في الرأس".

وأكدت السلطات السورية أن عناصر جبهة "النصرة" المحسوبة على تنظيم "القاعدة" أقدمت على ارتكاب المجزرة وأعدامت الضحايا قبل رميهم في نهر قويق، مضيفة أنها أحصَتْ بين الجثثِ ضحايا سبق للجماعةِ اختطافهم وطلب فدية عنهم.

من جهتها حملت مواقع المعارضة السلطات المسؤولية، ودافعت عن وجود الجثث في منطقة المسلحين، قائلة إن مياه النهر قد تكون جرفتها من أطراف الحي إلى داخله، بيد أن السلطات ضحدت هذه الفرضية قائلة إن مياه النهر راكدة وقد تم وضع سياج حوله مع أطراف الحي الأخرى في وقت سابق لمنع تسلل المسلحين.

يذكر أن مثل هذه المجزرة تحصل ليس للمرة الأولى في سورية وذلك قبيل اجتماع مجلس الأمن حول الوضع في هذه البلاد. وتجدر الاشارة إلى أن مجزرة الحولة ومجزرة القبير ومجزرة التريمسة في ربيع وصيف العام الماضي جرت أيضا عشية اجتماعات مجلس الأمن حول سورية.

قائمة بأسماء بعض الضحايا:

محمد دحالة

محمد منير ريحاوي

انس جمال

محمد عبد الرحمن بدوي

محمد كوسا

محمد كساح

محمد كاج

محمد داية

يوسف عويضة

يوسف جليلاتي

محسن عبد القادر

عامر سنكري

محمود رمضان

مهند حمندوش

محمد قطان

عبدو مقرش

ملاحظة: الفيديو يحوي مشاهد مروعة، قد تؤثر على الاشخاص ذوي القلوب الضعيفة.

المصدر: "الرادار" + "روسيا اليوم"

الأزمة اليمنية