لافروف يدعو إلى التقريب بين عمليات التكامل في الاتحاد الأوروبي وعلى الساحة الأوراسية

أخبار العالم

لافروف يدعو إلى التقريب بين عمليات التكامل في الاتحاد الأوروبي وعلى الساحة الأوراسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/604972/

يجب ألا تواجه أوكرانيا الخيار المصطنع بين مساري التطور "الشرقي" و"الغربي". أعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في كلمة ألقاها يوم 14 يناير/كانون الثاني في جامعة تشيرنوفيتسي الأوكرانية الوطنية.

 يجب ألا تواجه أوكرانيا الخيار المصطنع بين مساري التطور "الشرقي" و"الغربي". أعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في كلمة ألقاها يوم 14 يناير/كانون الثاني في جامعة تشيرنوفيتسي الأوكرانية الوطنية. وقال: " تتطور عمليات التكامل في القارة سواء  في الاتحاد الاوروبي أم في المؤسسات الأوراسية  بموجب  قواعد واحدة. لذلك  من الضروري دعم الاتجاه الموضوعي الرامي إلى التقريب بينها وعدم محاولة مقابلة بعضها بالبعض الآخر بشكل مصطنع.

وأعلن لافروف أن أساس عمل الاتحاد الجمركي والفضاء الاقتصادي الموحد  لروسيا وبيلاروس وكازاخستان يقوم على  مبدأ التعامل مع كافة الجهات المعنية انطلاقا من قواعد اقتصادية موحدة. وأشار الوزير الروسي إلى أن كل المهام الرئيسية الخاصة بتأمين عمل الاتحاد الجمركي الكبير نفذت وتم تشكيل نظام موحد  للتنظيم الجمركي بواسطة التعريفات وبدونها واتباع السياسة المتفق عليها في مجال التحكم التقني واستخدام الإجراءات الصحية والبيطرية والوقائية.

وأضاف لافروف قائلا:" بعد تشكيل الاتحاد الجمركي ضمن الأطراف حرية تنقل السلع. وبعد إقرار رزمة الاتفاقيات الدولية الخاصة بالفضاء الاقتصادي الموحد تمت تهيئة الممهدات لحرية تنقل الخدمات والرساميل وموارد العمل. وننوي مستقبلا أن نطبق سياسة موحدة في المجال النقدي والاقتصادي الجمعي (الكلي)".

ولفت لافروف الانتباه إلى أن  اتحاد روسيا وبيلاروس وكازاخستان صار يجلب  منفعة اقتصادية ملموسة مما يتجلى في زيادة الناتج الإجمالي المحلي وتحسين المناخ الاستثماري في الدول الثلاث، وكذلك في خلق ظروف مريحة أكثر للبزنس. وقال أيضا: " علما إن تقدم عمليات التكامل في إطار الترويكا لا يعني ابتعادها عن الدول الأخرى. بل على العكس فإن المشروع الأوراسي طرح منذ البداية كمشروع مفتوح  يمكن ان تنضم اليه الدول الأخرى ، ولاسيما الدول الأعضاء في المجموعة الاقتصادية الأوراسية ورابطة الدول المستقلة".

ومضى لافروف قائلا:" وفي الوقت ذاته فمن المهم ان تشاركنا الدول التي أعلنت نيتها  بالانضمام إلى الاتحاد في أهدافه ومهامه ، كما تبدي استعدادها لتطبيقها. ان الهزات المالية والاقتصادية التي واجهتنا في السنوات الأخيرة قد بينت بوضوح أن إمكانياتنا لها حدود ، ويجب الاستفادة منها بحرص. أن تظافر الجهود سيساعد في هذا الأمر فحسب".

ولدى الحديث عن التعاون بين روسيا وأوكرانيا  أشار لافروف الى الحوار السياسي الصريح والمكثف بين كييف وموسكو على المستويين الأعلى والرفيع. وقال :" تجري بنشاط المحادثات  الرامية إلى صياغة أطر جديدة للتعاون في مجال توريد الغاز الروسي إلى أوكرانيا ونقله عبر أوكرانيا إلى المستهلكين الأوروبيين. وإننا ننطلق من ضرورة ضمان ظروف تتصف بالمنفعة المتبادلة والاستقرار من شأنها أن تستجيب لمصالح بلدينا طويلة الأجل".

وأضاف قائلا:"  تستمر عملية تطوير القاعدة التعاقدية-القانونية في شتى المجالات، بما في ذلك تهيئة الظروف المثلى لمرابطة أسطول البحر الأسود الروسي في أوكرانيا".

واعترف الوزير  بأنه لم يتم حل كل قضايا العلاقات الروسية الأوكرانية  بالسرعة المرغوب بها. وشدد في الوقت نفسه على أهمية البحث عن سبل تسوية المشاكل التي لا بد أن تظهر حتما في العلاقات بين الجيران وفي ضوء الحجم المكثف للاتصالات الجارية في شتى المجالات بين روسيا وأوكرانيا ، وذلك عن طريق إجراء المحادثات الصريحة والبراغماتية.

 المصدر: وكالة :إنترفاكس – آ في أن" الروسية للأنباء + "روسيا اليوم"

صفحة أر تي على اليوتيوب