ناشطون يتهمون السلطات السورية باستخدام قنابل غاز مجهول في حمص

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/603425/

قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن قوات الجيش السوري ألقت قنابل تحوي غازات على حي الخالدية في حمص موضحين أن الأطباء لم يتمكنوا حتى الآن من معرفة نوعية هذا الغاز. وأوضح المرصد أن الغاز سبب حالة من ارتخاء الأعصاب وصعوبة شديدة في التنفس وضيقا في حدقة العين لكل من استنشقه.

قال المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين 24 ديسمبر/كانون الأول إن قوات الجيش السوري ألقت قنابل تحوي غازات على حي الخالدية في حمص موضحين أن الأطباء لم يتمكنوا حتى الآن من معرفة نوعية هذا الغاز.

وأوضح المرصد أن الغاز سبب حالة من ارتخاء الأعصاب وصعوبة شديدة في التنفس وضيقا في حدقة العين لكل من استنشقه.

كما بث ناشطون مقطع فيديو على شبكة الإنترنت أظهر طبيبا ومسعفين يعالجون رجالا قيل إنهم استنشقوا الغاز.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد لوكالة "فرانس برس" انه "لا يستطيع ان يحسم بنوع هذا الغاز"، مطالبا "بارسال فريق طبي متخصص لمعاينة المصابين، ونشر تقرير فوري عن الآمر من اجل محاسبة من اعطى الاوامر بذلك، ومن إستخدمها، والعمل على وقف كل أشكال القتل وخصوصا منها المحرمة دوليا".

من جهتها شككت موسكو في هذه التقارير موضحة أنها لا تملك أي أدلة عن استخدام السلاح الكيمياوي من جانب القوات السورية أو مجموعات المعارضة المسلحة وذلك بعد التحقق من هذه الأنباء عبر سفارتها بدمشق.

المزيد من التفاصيل في تعليق مراسل "روسيا اليوم" في دمشق

نقيب الصحفيين السوريين: من غير المعقول ان تستعمل السلطات غازات سامة في ذات الوقت الذي تستقبل فيه الابراهيمي

قال نقيب الصحفيين السوريين إلياس مراد لقناة "روسيا اليوم" من دمشق، ان الائتلاف الوطني السوري طالما اتهم السلطات السورية باستخدام صواريخ سكود وارتكاب المجازر قبيل اي زيارة لمبعوث او مندوب أممي.

وأكد انه من غير المعقول ان تستعمل الحكومة الغازات السامة في ذات الوقت الذي تستقبل فيه الاخضر الابراهيمي. وأضاف ان المسلحين المعارضين هم من يرتكب تلك المجازر بحق الشعب السوري ومن ثم يوجهون اتهاماتهم للسلطات.

المصدر: "فرانس برس" + "روسيا اليوم"