لافروف: نحن لسنا متمسكين بالأسد ولا بأي شخصية أخرى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/602018/

أكد سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي ان بلاده غير متمسكة بالرئيس السوري بشار الأسد ولا تجري مباحثات مع أي جهة حول مصيره.

أكد سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي ان بلاده غير متمسكة بالرئيس السوري بشار الأسد ولا تجري مباحثات مع أي جهة حول مصيره.

وقال لافروف يوم 9 ديسمبر/كانون الأول "نحن لسنا متمسكين بالأسد أو بأي شخصية اخرى"، مؤكدا "نحن لا نجري اي مباحثات حول مصير الأسد.. وجميع المحاولات لتصوير الوضع بشكل مغاير هي غير نظيفة.. حتى بالنسبة لدبلوماسية تلك البلدان التي من المعروف سعيها لتشويه الحقائق".

وشدد لافروف "نحن لن نسمح بتكرار السيناريو الليبي في سورية عندما شوه زملاؤنا في الناتو بشكل فظ تفويض مجلس الامن وبدل من تطبيق الحظر الجوي بدأوا يحاربون ضد النظام القائم".

وتابع القول "موقفنا حيال سورية معروف جيدا.. بمبادرتنا حصل لقاء جنيف الذي ضم جميع اعضاء مجلس الامن الدائمي العضوية والجامعة العربية"، مضيفا انه تم اقرار اعلان جنيف الذي اصبح "الجميع يعتبرونه اساسا للتسوية السياسية للنزاع.. وللأسف شركاؤنا الغربيون ابتعدوا عن الاتفاقات".

واوضح لافروف ان "روسيا تنطلق من امور بسيطة: موسكو غير متمسكة لا بالأسد ولا بغيره من الشخصيات على الساحة السورية.. وعندما اتخذنا في مجلس الامن قرارا موحدا في ضرورة وقف نزيف الدم وكنا جميعنا صادقين.. وفي هذا الحال فان الاولوية واحدة ـ ارغام جميع مين يحارب في سورية على نبذ السلاح والجلوس الى طاولة المباحثات".

واستطرد قائلا "اللاعبون الخارجيون المشاركون في  لقاء جنيف وهم عمليا جميع الاطراف المؤثرة في هذه المجموعة المسلحة او تلك بداخل سورية... لا يوجد شيء مستحيل للمطالبة بوقف العمليات المسلحة واعادة مراقبي الامم المتحدة ورفع عددهم وبدء الحوار السياسي كما جاء في اعلان جنيف".

واكد "هذا في حال كانت الاولوية رقم واحد انقاذ الارواح.. اما اذا كانت الاولوية رقم واحد ـ رأس الرئيس الاسد فان من يصر على ذلك عليه ان يدرك ان ثمن مواقفه الجيوسياسية يدفعها السوريون بأرواحهم".

المصدر: روسيا اليوم + انترفاكس + ايتار ـ تاس

الأزمة اليمنية