اختتام ملتقى طهران للحوار الوطني السوري برفض التدخل الخارجي وبدعوة للحوار الشامل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/600281/

اختتم مؤتمر الحوار الوطني السوري أعماله في طهران يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني، معتبرا ان الوضع في سورية وصل الى حالة أزمة حادة، وضرورة بذل كل الجهود لإقامة الحوار الوطني الشامل وتحقيق المصالحة الوطنية.

اختتم مؤتمر الحوار الوطني السوري أعماله في طهران يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني، معتبرا ان الوضع في سورية وصل الى حالة أزمة حادة، وضرورة بذل كل الجهود لإقامة الحوار الوطني الشامل وتحقيق المصالحة الوطنية.

وطالب البيان الختامي لملتقى طهران بوقف القتال والعنف واطلاق عملية سياسية وخارطة طريق يرسمها السوريون بأنفسهم، دون تدخل خارجي للتوصل الى تغيير ديمقراطي سلمي شامل عبر صناديق الاقتراع.

وأدان البيان الإرهاب والتحريض على الطائفية والحرب الاهلية، رافضا بشكل قاطع اي تدخل خارجي خاصة العسكري منه، وندد بالحصار الاقتصادي الذي يمس الشعب السوري. كما لفت البيان في هذا الصدد المجتمع الدولي الى المخاطر والآثار الكارثية لهذا الحصار والعقوبات، وطالب برفعها واستبدالها بالمساعدات الانسانية والاغاثية.

كما دعا المشاركون عبر البيان دول مجموعة بريكس وايران الى رفع مستوى المساعدات، والضغط على النظام التركي بسبب دوره المركزي والخطر والمباشر في الأزمة السورية، حاله كحال بعض الدول العالمية والخليجية في دعم المسلحين وتأمين دخولهم الى سورية.

واوضح البيان انه تم الاتفاق على تشكيل لجنة متابعة قابلة للتوسع بغية إجراء اتصالات مع باقي الأطراف، وأن المهمة الرئيسية لهذه اللجنة هي إعداد التحضيرات اللازمة للاجتماع المقبل للحوار الوطني في دمشق.

من جانبه اشار عضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية أحمد العسراوي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" الى ان مؤتمر طهران لم يكن بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة، بل هو مؤتمر لقوى النظام والقوى المتحالفة معه. واستبعد العسراوي ان يأتي هذا المؤتمر بنتائج لحل الازمة، لأنه ينطلق من وجهة نظر واحدة، بحسب قوله.

المصدر: روسيا اليوم

الأزمة اليمنية