لافروف: روسيا مستعدة لعقد اجتماع مجموعة العمل حول سورية في اي وقت

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/596706/

اشار سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي الى ان موسكو مستعدة لعقد اجتماع  مجموعة العمل حول سورية في اي وقت، لكن يجب التحضير لمثل هذا اللقاء بداية.

اشار سيرغي لافروف، وزير الخارجية الروسي الى ان موسكو مستعدة لعقد اجتماع  مجموعة العمل حول سورية في اي وقت، لكن يجب التحضير لمثل هذا اللقاء بداية الامر.

وقال لافروف امام الصحفيين عقب كلمة القاها امام مجلس الاتحاد الروسي يوم 10 اكتوبر/تشرين الأول "نحن جاهزون لعقد هذا اللقاء في اي وقت، لكننا ندرك انه يجب التحضير له.. عندما عرضنا في شهر اغسطس/آب اجراء لقاء للمجموعة للتأكد من ضرورة تطبيق اعلان جنيف والأهم من ذلك ان يتعهد اعضاء هذه المجموعة بالتأثير على طرفي النزاع، لكن شركاءنا لم يكونوا جاهزين لذلك".

لافروف: على دمشق وانقرة انشاء خط اتصال مباشر

واكد لافروف انه يتوجب على سورية وتركيا ايجاد حوار مباشر لتسوية الوضع بعد الحادثة التي وقعت في بداية الشهر الحالي. واوضح لافروف ان التجربة تشير الى انه في حال نشوب خلافات فان الطريقة الافضل لازالتها تكمن في انشاء خط اتصال مباشر.

ورأى الوزير الروسي ان الجانب السوري مهتم باعادة الاتصال مع تركيا، معربا عن امله ان تكون أنقرة ايضا مستعدة للتواصل مع دمشق. مضيفا "نحن مهتمون بان يكون هناك قناة تواصل".

لافروف: الابراهيمي سيصيغ افكارا لحل الازمة السورية مبنية على اسس اعلان جنيف

واوضح لافروف ان الاخضر الابراهيمي المبعوث العربي والاممي الى سورية سيصيغ عقب زيارته لدمشق افكارا لتسوية النزاع في البلاد، استنادا الى اعلان جنيف.

وأضاف لافروف "لقد زار الاخضر الابراهيمي المنطقة ودمشق ايضا والآن سيتوجه الى المنطقة مجددا بعدها سيصيغ افكارا تستند، كما قال لي في نيويورك، على النقاط الرئيسية لاعلان جنيف.. وهذا شيء صحيح بالمطلق".

وتابع القول "اما فيما يخص زيارته الى روسيا، فهو لديه دعوة، ولقد وعد أنه سيلبيها.. ونحن بانتظار اقتراحاته حول الموعد"، مؤكدا "هناك شعور بان الابراهيمي يريد استغلال هذه الفرصة الصغيرة".

هذا وأوضح المحلل السياسي أديب السيد انه يجب " أن يكون مألوفا ومنذ البداية أن روسيا الاتحادية تنطلق في تعاملها مع الأزمة السورية من ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي سورية، على ما تبقى من الاستقرار، والحيلولة دون استمرار نزيف الدماء". وأشار الى ان هذه القضايا هي التي تقلق الجانب الروسي، فالقيادة الروسية "ليست مهتمة بالحفاظ على النظام السياسي في سورية أو غيرها من الدول، ولكنها تريد لأي تغيير في سورية أو غيرها أن يتم وفقا للأسس الدستورية".

المصدر: روسيا اليوم+ ايتار ـ تاس