لافروف يدعو جميع الأطراف الى الالتزام باتفاقيات جنيف بشأن سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/595565/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين الروس أن بعض الدول تسعى للتخلي عن تطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بشأن الأزمة السورية في اجتماع جنيف الذي انعقد في نهاية يونيو/حزيران الماضي. ودعا لافروف جميع الأطراف، بعد انتهاء اجتماع مجلس الأمن يوم الأربعاء 26 سبتمبر/أيلول، الى الالتزام بهذه الاتفافيات.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحفيين الروس أن بعض الدول تسعى للتخلي عن تطبيق الاتفاقيات التي تم التوصل اليها بشأن الأزمة السورية في اجتماع جنيف الذي انعقد في نهاية يونيو/حزيران الماضي. ودعا لافروف جميع الأطراف، بعد انتهاء اجتماع مجلس الأمن يوم الأربعاء 26 سبتمبر/أيلول، الى الالتزام بهذه الاتفافيات.

وقال الوزير الذي تحدث للصحفيين بعد مشاركته في اجتماع مجلس الأمن المكرس للوضع في الشرق الأوساط: "هناك نزعة في صفوف شركائها، الى أن يعيدوا النظر في هذه الاتفاقيات ويسيروا مرة أخرى في طريق الضغط الأحادي الجانب".

وشدد على أن الأهم هو "الا يسحب المشاركون في اجتماع جنيف موافقتها على هذه الاتفاقيات".

واوضح لافروف أن مضمون هذه الاتفاقيات يتمثل في أن يضغط جميع اللاعبين الخارجيين على كافة الأطراف السوري بشكل متزامن، كي يدفعوها الى وقف العنف. وأشار الى أن الموقف نفسه جاء في بيان صدر عن اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة "بريكس" (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا).

واعتبر لافروف أن تطبيق هذه الاتفاقيات أقصر طريق الى انقاذ أكبر عدد من السوريين والحيلولة دون مزيد من سفك الدماء.

وأشار الوزير الى أن بعض شركاء روسيا لا يلتزمون ليس باتفاقيات جنيف فحسب، بل وبالمواقف المبدئية لمجلس الأمن المتمثلة في أن الإرهاب غير مقبول في جميع أشكاله. وأعاد لافروف الى الأذهان أن هؤلاء الشركاء يؤكدون عندما تقع أعمال إرهابية جديدة في سورية، أن الارهاب أمر مشين، لكن الحديث هنا يدور عن "الناس الذين فقدوا الأمل في التخلي عن النظام الدموي". ووصف لافروف هذا الموقف بـ" المروع" وقال أنه قد يؤدي الى تبرير الإرهاب.

وتابع الوزير الروسي أن موقف الأطراف التي تقول انها لن تدعو الى وقف إطلاق النار الا في حال رحيل (الرئيس السوري) بشار الأسد، بدل على أنها مستعدة للتضحية بحياة آخرين من أجل تحقيق هدفها هذا، أي رحيل شخص واحد.

وأضاف أن مثل هذا الدعم يشجع المعارضة السورية على مواصلة المقاومة ورفض الموقف الذي تم التوصل اليه في جنيف أي المطلب بوقف إطلاق النار والجلوس الى طاولة التفاوض.

المصدر: وكالة "نوفوستي" + "روسيا اليوم"