وزراء خارجية مصر وتركيا وإيران يعربون عن تفاؤلهم حيال إيجاد حل للأزمة السورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594789/

عقدت مجموعة الاتصال حول سورية اجتماعها الأول في العاصمة المصرية القاهرة بغياب وزير الخارجية السعودي. وحضر الاجتماع كل من وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، ووزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي إضافة إلى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو.

عقدت مجموعة الاتصال حول سورية اجتماعها الأول في العاصمة المصرية القاهرة بغياب وزير الخارجية السعودي. وحضر الاجتماع كل من وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو، ووزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي إضافة إلى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو. وفي مؤتمر صحفي عقدوه في ختام اجتماعهم يوم 17 سبتمبر/أيلول، أكد وزراء الخارجية الاتفاق على استمرار عملية التشاور لحل الأزمة الدائرة في سورية، كما أكدوا وجود تفاؤل حيال إيجاد حل للأزمة.

وأشار الوزراء إلى أن اجتماعا وزاريا لمجموعة الاتصال سيعقد على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك نهاية الشهر الجاري لاستكمال البحث عن سبل حل الأزمة السورية. وقال الوزراء إنهم التقوا المبعوث الأممي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي بحضور الأمين العام للأمم للجامعة العربية نبيل العربي، إذ تم تقديم عرض للمهمة التي قام بها الإبراهيمي إلى سورية.

وأكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أنه كانت هناك محاولة خلال الاجتماع للتوصل إلى وجهة نظر مشتركة لمستقبل سورية، معتبرا أنه من المهم مواصلة التشاور والبحث في سبل لإيجاد الحلول.

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إن إيجاد "حل سريع هو أمر غير واقعي". وأضاف: "علينا أن نكون صبورين، الجميع أكدوا على ضرورة إيجاد حل سلمي، لا سيما الدول المؤثرة في المنطقة".

وأكد صالحي أن "المشتركات أكثر من الخلافات"، وأن عمليات التشاور ستتواصل على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وقال صالحي: "هناك تنسيق مع الأخضر الإبراهيمي ليكون هناك جبهة واحدة في العمل، ونحن نتفاءل بالخير".

وواصل: "قبل سنة ونصف عندما بدأ الحراك في سورية أعلنت إيران أنه على الحكومة السورية أن تلبي مطالب الشعب السوري، وهذا الموقف قائم، ولكن الحل في سورية يجب أن يكون سورياً، ولا ينبغي البحث عن حل يفرض على سورية من الخارج".

المصدر: قناة "المنار"