الابراهيمي من القاهرة: آمل في لقاء الرئيس الاسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/594248/

صرح الاخضر الابراهيمي المبعوث العربي والدولي الخاص الى سورية بأنّه سيبذل قصارى جهده لمعالجة الأزمة السورية بما يخدم مصالح الشعب السوري، مؤكدا انه يأمل في لقاء الرئيس بشار الاسد اثناء زيارته المرتقبة الى دمشق. أدلى الابرهيمي بهذا التصريح في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بعد لقائهما في القاهرة الاثنين 10 سبتمبر/أيلول.

صرح الاخضر الابراهيمي المبعوث العربي والدولي الخاص الى سورية بأنّه سيبذل قصارى جهده لمعالجة الأزمة السورية بما يخدم مصالح الشعب السوري، مؤكدا انه يأمل في لقاء الرئيس بشار الاسد اثناء زيارته المرتقبة الى دمشق. أدلى الابرهيمي بهذا التصريح في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بعد لقائهما في القاهرة الاثنين 10 سبتمبر/أيلول.

وشدد المبعوث الدولي على انه يعتبر نفسه "في خدمة الشعب السوري وحده"، مضيفا انه "لا سيد لي الا الشعب السوري، ولا مصلحة للجامعة العربية والامم المتحدة الا مصلحة الشعب السوري". واعترف  الابراهيمي بصعوبة مهمته قائلا: "ادرك تمام الادراك بان المهمة صعبة جدا، الا انني رأيت انه من حقي ان أحاول قدر المستطاع بأن أقدم المساعدة للشعب السوري ". ‫‫‫‫ورفض الابراهيمي الافصاح عن عناصر خطة تحركه للتعامل مع الازمة السورية، وقال ان ذلك يأتى حرصا على انجاحها، لأنه يدرك ان المهمة صعبة جدا.

‫‫وأعرب الابراهيمي عن امله فى لقاء الرئيس السوري بشار الاسد خلال زيارته الى سورية، مؤكدا انه سيلتقى عددا من ممثلي المجتمع المدني السوري والمثقفين فى دمشق وعدد من المدن الاخري، كاشفا ان مكتب الامم المتحدة فى دمشق سوف يتم تحويله الى مكتب خاص للممثل المشترك لمتابعة مهمتة هناك. ‫‫ولفت  الابراهيمي الى انه تقرر تعيين الدبلوماسي المغربى مختار لماني لرئاسة هذا المكتب.

‫‫من جهته، شدد العربي على دعم الجامعة العربية الكامل لمهمة الاخضر الابراهيمي ، معربا عن تقديره الكبير لقبول الابراهيمي لهذه المهمة.

‫‫وكشف العربى النقاب عن ان المبعوث الدولي لديه أفكار متكامله للتعامل مع الازمة، دون الافصاح عنها، بهدف ايجاد منحى جديد يؤدى الى تحقيق الاهداف التى يبتغيها. ‫‫

وأكد العربي ان الابراهيمي يرغب بمنحه الوقت لتحقيق هدف إنهاء الازمة السورية، مع امتناعه عن وضع أي أطر زمنية لتحقيق مهمة الوساطة.

واستهل الابراهيمي مباحثاته في القاهرة التي تستمر ثلاثة ايام بلقاء العربي بحضور كبار مساعدي الأمين العام للجامعة العربية، وذلك لبحث المهمة الجديدة للمبعوث الإبراهيمي فى ضوء المشاورات التي أجراها في الأمم المتحدة مع أعضاء مجلس الأمن الدولي، وفى ضوء القرار الأخير الصادر عن وزراء الخارجية العرب بهدف بلورة تصور جديد لهذه المهمة.

وكان الإبراهيمي وصل إلى القاهرة مساء الاحد في اول زيارة له للمنطقة منذ توليه هذا المنصب مطلع الشهر الجاري.

ومن المقرر أن يلتقى الإبراهيمى أيضا فى القاهرة الرئيس محمد مرسي ووزير الخارجية محمد عمرو، بالإضافة إلى معارضين سوريين.

هذا واعتبر الدكتور شادي أحمد المحلل السياسي السوري ان "سهولة أو صعوبة مهمة الاخضر الابراهيمي تتوقف على عدة معطيات، مضيفا ان "الأهم هو أن ننظر على الأسباب التي أدت الى فشل مهمة كوفي عنان، ثم تلافي هذه الاسباب وصولا الى تنفيذ خطة النقاط الست والتي أقرها مؤتمر جنيف". وقال أحمد لـ"روسيا اليوم" ان "الذي أخفق عملية كوفي عنان هو عدم تعاون الإرادات السياسية والأطراف الإقليمية التي كانت تقف وراء المسلحين في سورية".

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية:

وقال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق لـ"روسيا اليوم" ان  تراجع جامعة الدول العربية عن تحديد مصير الأسد في مهمة المبعوث الأممي "يشجع على قدر من التفاؤل بالنسبة لفرص نجاح السيد الابراهيمي"، معتبرا ان طرح مصير النظام في سورية أو مستقبل الرئيس بشار الاسد قبل بدء أي حوار "كان موقفا لا يساعد على حلحلة الازمة".

من جانبه، اعتبر المعارض السوري المستقل حسين العودات في مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق انه لا شيء يمنع عقد "المؤتمر الوطني لإنقاذ سورية" غير رأس السلطة ان ارادت.

وبالنسبة الى زيارة الاخضر الابراهيمي المرتقبة الى دمشق، رأى العودات ان الابراهيمي لن يلاقي الفشل الذي مني به عنان الذي كان "مسايرا اكثر من اللازم اذ لم يرد مخالفة احد وكان يرغب في تنفيذ تسويات اخلاقية اكثر منها واقعية". "اما الابراهيمي فان كان اكثر بطئا من عنان لكنه اكثر حزما وحسما منه وسيحاول الوصول الى حلول واقعية".

من ناحيته، اشار المحلل السياسي السوري عفيف دلا في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق الى ان "صعوبة مهمة الابراهيمي تكمن في ان ثمة اطراف اقليمية ودولية باتت اليوم طرفا اصيلا في الازمة السورين، لذا فعليه (الابراهيمي) الانطلاق الى الدول التي تدعم المجموعات الارهابية المسلحة بشكل مباشر".

بينما اعرب الخبير في شؤون الشرق الأوسط ألون بن مئير في حديث لقناة "روسيا اليوم" من نيويورك عن رأيه بعدم كفاية الدعم الاقليمي والدولي لمهمة الابراهيمي لسببين، وهما ان "الثوار والشعب السوري يرفضان بشار الاسد"، وثانيا لانه "من الصعب على الاسد نفسه الحوار معهم بعد ان وصفهم بالارهابيين".

المصدر: وكالات + روسيا اليوم

الأزمة اليمنية