فابيوس: الرد الدولي سيكون صاعقا اذا استعملت دمشق الاسلحة الكيميائية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/593512/

أكد لوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أنه في حال اقدام نظام الرئيس السوري بشار الاسد على استخدام الاسلحة الكيميائية فأن الرد الدولي سيكون "فوريا وصاعقا".

أكد لوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أنه في حال اقدام نظام الرئيس السوري بشار الاسد على استخدام الاسلحة الكيميائية فأن الرد الدولي سيكون "فوريا وصاعقا".

وقال فابيوس يوم 31 اغسطس/آب في حديث لاذاعة "اوروبا ـ 1" انه "من المؤكد اننا نعتبر بشار الاسد مسؤولا عن استخدام هذه الاسلحة وانه في حال جرت ادنى محاولة لاستخدامها سواء مباشرة او غير مباشرة، فان الرد سيكون فوريا وصاعقا".

واضاف فابيوس "اننا لا نقبل الجدل اطلاقا في هذه النقطة.. الاسلحة الجرثومية والكيميائية تشكل خطرا كبيرا"، موضحا في سياق رده على سؤال ان كانت هناك ضرورة لصدور قرار عن مجلس الامن الدولي من اجل التدخل فقال ان "السلاح الجرثومي والكيميائي امر مختلف عن السلاح العادي.. التشريعات مختلفة، ومن المؤكد هنا انه نظرا الى العواقب، لا يمكننا ان نحتمل استخدام هذه الاسلحة ولو للحظة"، دون ان يحدد الاجراءات التي ستنطبق في حال تدخل دولي محتمل.

واشار الوزير الفرنسي الى أنه "على الصعيد الانساني، هناك امور يمكن دفعها قدما، لكن على الصعيد السياسي علينا ان نقر بان مجلس الامن الدولي منقسم بسبب موقف الروس والصينيين"، مضيفا ان "فرنسا هي البلد الاكثر تقدما في دعمها للمعارضة ضد الاسد.. اننا نعمل كثيرا على توحيد المعارضة من اجل ضمان قيام حكومة سورية في المستقبل تكون "ذات صفة تمثيلية" وتحترم كل المجموعات".

واكد فابيوس انه "ليس المطلوب التخلص من بشار الاسد ليكون هناك اصوليون او نظام" مماثل للنظام الحالي في السلطة.

وسبق ان حذرت واشنطن وباريس من انه في حال استخدمت دمشق اسلحتها الكيميائية فان ذلك سيشكل خطا احمر وسيؤدي الى رد فعل دولي.

من جانبه اشار الخبير في شؤونِ الشرق الأوسط بوريس دولغوف في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان الاسلحة الكيميائية تعتبر من اسلحة الدمار الشامل وسورية اكدت انها لن تستعملها ما لم يحدث تدخل عسكري ضدها، خاصة وان سورية لم توقع على اي اتفاقية حظر انتشار الاسلحة الكيميائية. واكدت ان موقف روسيا يهدف الى المساعدة لوقف العنف، وان العقوبات الاقتصادية بالفعل لن تجدي نفعا بل تؤثر سلبا على الشعب السوري.

المصدر: فرانس 24