لافروف: روسيا تعول على تمديد جديد لبعثة المراقبين الدوليين في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/590595/

أعرب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي عن أمله بتمديد بعثة المراقبين الدوليين في سورية بعد انتهاء فترة بقاءهم هناك لمدة 30 يوما. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد يوم 26 يوليو/تموز في أعقاب المحادثات ألتي أجراها مع نظيره الصربي فوك يريميتش.

أعرب سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي عن أمله بتمديد بعثة المراقبين الدوليين في سورية بعد انتهاء فترة بقاءهم هناك لمدة 30 يوما. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد يوم 26 يوليو/تموز في أعقاب المحادثات ألتي أجراها مع نظيره الصربي فوك يريميتش. وقال لافروف: "آمل بأن يكون باستطاعة مجلس الأمن الدولي بعد مرور 25 يوم حين تنتهي فترة 30 يوما أن يمدد هذه البعثة ويتخذ قرارا باستعادة تعدادها وربما زيادته.

وحسب قول الوزير الروسي فإن روسيا مستعدة لإيفاد 30 مراقبا منها ليشاركوا في البعثة. وأضاف قائلا:" بالطبع نريد أن تتوفر فرص للمراقبين ليعملوا في كل أنحاء البلاد، حيث تقع المواجهة بين الحكومة والمعارضة. كما نعول على أن كلا الجانبين سيردان على دعوة مجلس الأمن الدولي لضمان أمن المراقبين.

 لافروف يرى أنه لا يمكن الحديث عن عمليات إنسانية مع استمرار دعم العمليات الإرهابية في سورية

يرى لافروف أن الحديث لا يمكن أن يدور حول عمليات إنسانية ما دام دعم العمليات الإرهابية في سورية مستمرا وقال:" نحن نقترح أمورا ستساعد في إيقاف العنف فورا. أما الجانب الآخر فيقول إما أن يستسلم النظام أو أن نواصل تقديم الدعم للمعارضة المسلحة بشتى الوسائل، بما فيها الوسائل المادية، ونبرر العمليات الإرهابية. وينحصر جوهر المشكلة في أنه ما دام هذا الدعم مستمرا لا يمكن أن يدور الحديث عن العمليات الإنسانية التي بادر إليها من لا يعمل على اخماد الحريق".

لافروف: روسيا لم تتلق أية إشعارات حول نية الجامعة العربية التوجه الى الجمعية العامة بشأن تهيئة ممرات إنسانية في سورية

وقال لافروف إن روسيا لم تتلق أية إشعارات تشير إلى نية الجامعة العربية مراجعة الجمعية العامة بشأن تهيئة ممرات إنسانية وتشكيل مناطق آمنة في سورية.

وكانت وسائل اعلام قد أفادت في وقت سابق أن جامعة الدول العربية تدعو إلى عقد أجتماع طارئ للجمعية العامة للأمم المتحدة وتريد أن تطرح فيه مسألة تهيئة ممرات إنسانية وتشكيل مناطق آمنة في سورية. وأكد لافروف قائلا:" لم نتلق أية إشعارات بهذا الشأن مباشرة أو عن طريق إمانة الجمعية العامة للمم المتحدة".

 من جانبه أعرب فوك يريميتش وزير الخارجية الصربي، الذي انتخب مؤخرا رئيسا للاجتماع القادم للجمعية العامة، عن شكوكه بضرورة اتخاذ مثل هذه الاجراءات في سورية. وقال ردا عى سؤال وجهه إليه مراسل وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء:"نعرف من خبرتنا أن مثل هذه الخطوات تخلو أحيانا من المنفعة". وأشار يريميتش إلى أنه لم يتول لحد الآن منصب رئيس اجتماع الجمعية العامة ولم يطلع بالطبع على الاقتراح الوارد من الجامعة العربية.

 المصدر: وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء

يمكنكم الاطلاع على وقائع المؤتمر الصحفي المشترك لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الصربي فوك يريميتش

الأزمة اليمنية