انطلاق فعالية "شريط جاورجيوس" الخاصة بإحياء ذكرى الحرب الوطنية العظمى في روسيا

في ذكرى النصر في الحرب الوطنية العظمى

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/583735/

انطلقت في روسيا يوم 23 ابريل/نيسان  فعالية "شريط جاورجيوس" المكرسة الى إحياء ذكرى من حارب وعاش ابان الحرب الوطنية العظمى(1941-1945) حين كانت روسيا  تواجه زحف جحافل الجيش الالماني النازي. ويعتبر شريط جاورجيوس ذو اللونين الاسود والبرتقالي رمزا لتلك الفعالية.

انطلقت في روسيا يوم 23 ابريل/نيسان  فعالية "شريط جاورجيوس" المكرسة الى إحياء ذكرى من حارب وعاش ابان الحرب الوطنية العظمى(1941-1945) حين كانت روسيا  تواجه زحف جحافل الجيش الالماني النازي. ويعتبر شريط جاورجيوس ذو اللونين الاسود والبرتقالي رمزا لتلك الفعالية.

وقامت منظمة " جماعة الطلاب" باطلاق هذه الفعالية للمرة الاولى  في ربيع عام 2005 ، اي العام الذي احتفل فيه  بالذكرى اليوبيلية الـ 60  للانتصار على النازية ، وذلك بدعم من  وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء. وتحولت الفعالية فورا الى رمز  لصمود الروح الوطنية الروسية والافتخار بالبلاد وانتصاراتها التاريخية.

وقد ولدت الفعالية ضمن مشروع "انتصارنا" في الانترنت الذي  كان ينشر قصص اولئك الذين شاركوا  في الحرب بصفوف القوات السوفيتية النظامية ، والذين ساهموا في حرب الانصار ضد جحافل النازية ، وكذلك تضحيات العمال في المصانع بالصفوف الخلفية ، والروايات الحربية والمآثر المجهولة.

وكانت الفعالية شأنها شأن مشروع "انتصارنا" تهدف الى جعل الاجيال الجديدة تتذكر الثمن الذي  دفعه الشعب السوفيتي المتعدد القوميات من اجل الانتصار في اكثر حروب القرن العشرين دموية.

ووزع خلال السنوات السبع لاقامة الفعالية ما يزيد عن 60 مليون شريط في انحاء العالم كلها. وينوي المتطوعون من منظمة "جماعة الطلاب"  عام 2012 توزيع اكثر من 3 ملايين  شريط في موسكو فقط. ويمكن ان يشاهد المرء الآن شرائط جاورجيوس وهي مركبة بهوائي السيارة وحقيبة التلميذ وعربة الطفل وحقيبة الامرأة وبدلة الرجل. واصبح هذا الشريط من مستلزمات المراسم واللقاءات التقليدية التي يحضرها المحاربون القدماء في مدارس العاصمة واثناء الاحتفالات التي تقام في شوارع وميادين العاصمة موسكو وغيرها من المدن الروسية. ويقف الشريط  اليوم في صف واحد مع اهم الرموز الوطنية الروسية.

وقال فاسيلي اوفتشينيكوف  احد منظمي الفعالية وزعيم منظمة "جماعة الطلاب:" من المهم الآن  اكثر من اي وقت مضى  ان نتذكر بان  شعبنا السوفيتي ضحى بحياة ابنائه الكثيرين من اجل انقاذ العالم كله من النازية والذود عن  سيادة دولته. ويعتبر هذا الامر أمرا ملحا اليوم لان الجيل الصاعد  لا يعرف الكثير عن تلك الحقبة. ويمكن ان يصبح مثل هذا الجهل تربة خصبة  لتبرير ابشع التصرفات غير الانسانية. وتعد فعالية "شريط جوارجيوس" رمزا لحب الوطن. وانها تهدف الى الحفاظ على ذكرى النصر وثمنه ونقلها الى الاجيال القادمة كيلا تنسى مآثر اولئك الذين ضحوا بحياتهم من اجل ان نعيش نحن".

المصدر: وكالات