تصويت قرابة 90% من السوريين المشاركين في الاستفتاء على الدستور الجديد لصالحه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579571/

أعلنت وزارة الداخلية السورية عن تصويت اغلبية المشاركين في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد لصالح قبوله، حيث بلغت نسبة الموافقين عليه 89،4%.

 

أعلنت وزارة الداخلية السورية عن تصويت اغلبية المشاركين في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد لصالح قبوله، حيث بلغت نسبة الموافقين عليه 89،4%.

وأوضح اللواء محمد الشعار وزير الداخلية الاثنين 27 فبراير/شباط ان عدد المشاركين في الاستفتاء بلغ اكثر من 8 ملايين مواطن أي بنسبة 57،4% من أصل 14 مليونا و500 الف يحق لهم الاستفتاء.

واشار الى ان عدد المصوتين لصالح مشروع الدستور الجديد بلغ حوالي 7 ملايين و500 الف مواطن اي ما نسبته 89،4%  من عدد المستفتين فيما بلغ عدد الرافضين له حوالي 750 الف مواطن بنسبة 9% بينما بلغ عدد الأوراق الباطلة حوالي 133 الفا بنسبة 1،6%.

واعتبر الشعار ان "عملية الاستفتاء تميزت بالإقبال بالرغم مما شاب بعض المناطق من تهديد وترهيب للمواطنين من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة وما رافقها من حملات تشويش وتحريض من قبل وسائل الإعلام المضللة لمنع المواطنين من ممارسة حقهم في الاستفتاء والإساءة إلى مجمل هذه العملية الديمقراطية التي جرت بكل حرية وشفافية ونزاهة".

ولفت الوزير السوري الى ان عملية الاستفتاء بدأت في الساعة السابعة من صباح الأحد واستمرت حتى السابعة مساء كما تم تمديد عمل بعض المراكز التي استمر توافد المواطنين اليها حتى العاشرة ليلا.

وقال الشعار أن عدد المراكز بلغ 14185 وزعت في جميع المدن والمناطق والنواحي والقرى وفي جميع الوزارات والمؤسسات والمعامل والمصانع والمستشفيات والمستوصفات ودور العجزة والمكفوفين ومنافذ الحدود الدولية مع البلدان المجاورة إضافة إلى المراكز الخاصة بالنساء والمراكز المتنقلة الموجودة في عمق البادية لتمكين البدو الرحل من الإدلاء بأصواتهم فضلا عن المراكز التي أحدثت في وحدات الجيش والقوات المسلحة وقوى الأمن الداخلي في أماكن تواجدها.

محلل استراتيجي: الدستور الجديد سلم القيادة للشعب

هذا واعتبر المحلل الاستراتيجي السوري سليم حربا في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان "الدستور الجديد سلم القيادة للشعب"، مؤكدا ان "الاستفتاء جاء تحديا لكا من كان يراهن على ان سورية لن تنفذ الاصلاح".

وافترض حربا ان "الوضع في سورية قد يأخذ طريقه الى الحل السياسي".

من جانبه اعتبر المحلل السياسي السوري محي الدين محمد في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق انه "كان من المتوقع ان تكون النسبة بهذا الشكل خاصة وان لجنة صياغة الدستور اخذت بعين الاعتبار كافة مطالب الشعب السوري ومنها الغاء المادة الثامنة، ولو كانت الظروف طبيعية في جميع المدن السورية لبلغت نسبة الاستفتاء لمستوى اكبر".

بينما اكد الناشط والمعارض السوري كمال محمود في نفس الحديث من القاهرة ان مناطق حمص وحماة وادلب وريف دمشق والزبداني لم يصوتوا "فمن اين لهم هذه الارقام؟" واكد "عدم وجود اي مصداقية لهذا الدستور".

المصدر: وكالة "سانا"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية