لافروف: روسيا مستعد لاستضافة الأطراف السورية في اراضيها لإجراء حوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576931/

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني ان روسيا مستعدة لاستضافة الأطراف السورية في اراضيها لإجراء حوار بينها. وقال لافروف في أعقاب مباحثاته مع نظيره التركي ان موسكو وأنقرة تدعوان جميع أطراف النزاع في سورية الى وقف العنف. وأضاف لافروف ان التدخل العسكري الخارجي في الشؤون السورية غير مقبول.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الأربعاء 25 يناير/كانون الثاني ان روسيا مستعدة لاستضافة الأطراف السورية في اراضيها لإجراء حوار بينها.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو في موسكو: "فيما يتعلق بمكان إجراء الحوار بين القوى السورية المختلفة، اننا سنرحب باي خيار يقبله الجميع. إذا كانت المعارضة لا تريد الذهاب الى دمشق، فان الحوار قد يجري في مقر الجامعة العربية بالقاهرة أو في تركيا أو في الأراضي الروسية".

وتابع قائلا: من المهم ان نحث معا جميع السوريين على الجلوس الى طاولة المفاوضات. ومن المهم الابتعاد عن المجموعات المسلحة التي يشملها أيضا (مثل النظام السوري) الالتزام بوقف العنف وفقا لمبادرة الجامعة العربية. يجب أن تكون هذه العملية متبادلة".

روسيا وتركيا تدعوان الى وقف العنف بسورية

أعلن لافروف في أعقاب مباحثاته مع نظيره التركي ان موسكو وأنقرة تدعوان جميع أطراف النزاع في سورية الى وقف العنف. وأضاف لافروف ان التدخل العسكري الخارجي في الشؤون السورية غير مقبول.

وقال لافروف: "لدينا مواقف مبدئية وهي، كما تبدو تتطابق. اننا، طبعا، ندعو الى وقف اعمال العنف في سورية، مهما كان مصدرها".

وتابع الوزير الروسي قائلا ان موسكو تصر على تسوية الأزمة السورية بوسائل سلمية وتحث القوى الخارجية على المساهمة في هذه العملية. وشدد قائلا: "اننا أيضا ضد أي تدخل عسكري من الخارج".

وقال لافروف انه بحث مع نظيره التركي بالتفاصيل كيفية تطبيق المبادئ الاساسية للتسوية في سورية. واضاف انه لا يتوقع ان تكون الحلول في الأزمة السورية سهلة، مشيرا الى ان موسكو ستواصل الحوار مع الدول الأخرى المهتمة بالتسوية السلمية بسورية ومع جميع الأطراف السورية.

موسكو ضد تكريس العقوبات الأحادية الجانب ضد سورية في مجلس الأمن

قال لافروف ان موسكو مستعدة لبحث اية مقترحات بناءة بشأن صيغة مشروع القرار الدولي حول سورية، لكنها لن تسمح بتمرير قرارات تكرس العقوبات الأحادية الجانب (التي فرضتها الدول الغربية على سورية) أو تسمح بالتدخل العسكري.

وقال: "لا يمكننا ان نؤيد اقتراحات بتكريس العقوبات التي تم فرضها بصورة أحادية الجانب وبدون أية مشاورات مع روسيا والصين والدول الأخرى في مجموعة البريكس،  في مجلس الأمن الدولي. ان هذا الموقف غير نزيه وغير مثمر".

وشدد الوزير على ان نص القرار الدولي بشأن سورية يجب ان يؤكد بوضوح ان هذا القرار لا يمكن تفسيره لتبرير تدخل خارجي من جهة ما.

وأضاف ان نص مشروع القرار الذي قدمته روسيا الى مجلس الأمن مازال على طاولة المفاوضات وهناك مشاورات جارية بشأنه. وأكد ان روسيا منفتحة على اية مقترحات بناءة تأتي في سياق الهدف المعلن وهو وقف العنف والعمل مع الجميع الذين يستخدمون السلاح في سورية اليوم، من اجل تحقيق هذا الهدف.

موسكو تدعو الى بدء حوار شامل بين كافة القوى السياسية دون شروط مسبقة

أشار وزير الخارجية الروسي الى ان موسكو تدعو الى بدء الحوار الشامل بين كافة القوى السورية في أسرع وقت ممكن وبدون شروط مسبقة.

وجاء هذا التصريح تعليقا على  القرارات الأخيرة لوزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم في القاهرة يوم الاحد الماضي. وكان الوزارء قد دعوا الرئيس السوري بشار الأسد الى نقل صلاحياته الى نائبه الأول وتشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة المعارضة خلال شهرين.

وقال الوزير: "اننا ندعو مبدئيا الى ان يبدأ الحوار الشامل بين كافة القوى السورية دون شروط مسبقة. ومع ذلك ننطلق من ان المشاركين في الحوار يجب ان يركزوا على هدف تحقيق الوفاق  وان يتحملوا مسؤوليتهم عن مصير بلادهم وشعبهم".

المصدر: وكالة "إيتار-تاس"