أردوغان يدعو دمشق للقيام بإصلاحات خلال أسبوعين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/564242/

دعا رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان دمشق يوم 10 أغسطس/آب إلى اتخاذ خطوات إصلاحية خلال أسبوعين. وأضاف أردوغان أنه أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد بضرورة وقف إراقة الدماء وأعمال العنف ضد الشعب السوري.

دعا رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان دمشق يوم 10 أغسطس/آب إلى اتخاذ خطوات إصلاحية خلال أسبوعين. وأضاف أردوغان أنه أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد بضرورة وقف إراقة الدماء وأعمال العنف ضد الشعب السوري.

بدوره دعا وزير الخارجية المصري محمد كمال عمرو إلى وقف أعمال العنف في سوريا معتبرا أن الحل الأمني غير مجد. وجاءت تصريحات عمرو هذه خلال لقاء جمعه بنظيره التركي أحمد داود أوغلو في العاصمة التركية أنقرة.

أول الغيث قطرة، وربما يكون ما تحدث عنه رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان من إنسحاب لآليات الجيش السورى من مدينة حماة وفقا لشهادة السفير التركى، الذي زارها، هو أول ثمار تجنى من زيارة وزير الخارجية التركى أحمد داوود أوغلو لدمشق، والتى حمل فيها أوغلو رسالة من أردوغان للأسد مطالبا إياه بوقف أعمال العنف فى سورية والبدء الفورى بإصلاحات واقعية. وما أن مرت ساعات حتى خرج أردوغان ليعرب عن أمله فى أن تحمل الأيام الـ15 المقبلة تطورات إيجابية يقوم بها النظام السوري.

وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الذى قال إن وفدا إعلاميا تركيا وصحفيين دوليين سيتوجهون إلى حماة في محاولة لاستيضاح ما يجري في سورية للعالم، أشار فى الوقت نفسه إلى أنه أطلع نظراءه الأمريكي والالماني والبرازيلي على نتائجِ محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، مشددا على دعم تركيا الثابت والدائم للمطالب الشرعية للشعب السورى ومعربا عن رغبه بلاده  في رؤية التحول الديموقراطي في أقرب وقت في سورية.

وفى الوقت الذى تشهد فيه المنطقة حراكا سياسيا كبيرا وخاصا في الشأن السورى، قال وزير الخارجية المصرى محمد كامل عمرو خلال مؤتمر صحفى عقده مع نظيره التركى اوغلو فى خضم زيارة يقوم بها إلى العاصمة التركية أنقرة إن مصر تتابع باهتمام كبير ما يحدث فى سورية، ومؤكدا أن الحل الأمني- العسكري لن يجدي نفعا في الأزمة السورية.

إذًا أجمع الكل على أهمية الحوار لحل الازمة السورية، فى وقت يشهد فيه الشارع السورى أصعب أيامه.

المزيد في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية