صدور كتاب رسمي عن تاريخ المخابرات البريطانية " مي - 6 "

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/54847/

صدر في بريطانيا يوم 21 سبتمبر/ ايلول اول كتاب رسمي عن تاريخ المخابرات البريطانية " مي – 6 " .يتحدث الكتاب عن اول 40 سنة من تاريخ المخابرات الانجليزية التي تأسست عام 1909 ولغاية عام 1949 . ويتضمن الكتاب اشارة الى عملية " الارتباك " التي نفذت لمنع هجرة اليهود من اوروبا الى فلسطين عشية اعلان قيام دولة اسرائيل.

صدر في بريطانيا يوم 21 سبتمبر/ ايلول اول كتاب رسمي عن تاريخ المخابرات البريطانية " مي – 6 " المعروفة بأسم " سيكريت انتلجنس سيرفيز". يتحدث الكتاب عن اول 40 سنة من تاريخ المخابرات الانجليزية التي تأسست عام 1909 ولغاية عام 1949 . ولا يتضمن الكتاب معلومات عن فترة " الحرب الباردة " وكذلك عن بعض الاحداث المهمة مثل هرب العميل المزدوج كيم فيلبي الى موسكو. يحمل الكتاب عنوان " التاريخ السري لـ مي – 6 ، 1909 – 1949 ". الكتاب من تأليف البروفيسور كيت جيفري من جامعة كوينز في بلفاست الذي حصل على رخصة للاطلاع على ارشيف المخابرات البريطانية.
يتحدث الكتاب عن نجاح المخابرات البريطانية في استخدام النساء كعميلات. فعلى سبيل المثال خلال الحرب العالمية الثانية عملت جالينا شيمانسكا زوجة الملحق العسكري البولندي السابق في برلين لصالح المخابرات البريطانية، حيث كانت على معرفة شخصية بالاميرال كاناريس رئيس المخابرات الالمانية. ويتضمن ارشيف المخابرات تقريرا عن اللقاء الذي جمعهما على مائدة الغداء بمدينة برن في شهر اكتوبر/ تشرين الاول عام 1941 . وتحدث كاناريس الذي كان قد عاد لتوه من الجبهة الشرقية عن الصعوبات التي تواجهها القوات الالمانية وقال " لقد اخطأ هتلر باعتقاده انه سيلقى الدعم من العناصر المعارضة في روسيا، الا ان شيئا من هذا لم يحصل ".
ويؤكد الكتاب ان اكثر كتاب بريطانيا المشهورين كانوا عملاءا للمخابرات البريطانية. فمثلا ان جراهام جرين عمل خلال الحرب العالمية الثانية كعميل في سيراليون. اما سومرست موم فانه بناءا على طلب من المخابرات البريطانية زار روسيا خلال الفترة بين ثورة فبراير/ شباط وثورة اكتوبر/ تشرين الاول. وكتب عن هذه الزيارة تقريرا يشير فيه الى ضعف كيرنيسكي وقوة البلاشفة. كما عمل في روسيا بعد الثورة  ارثر رينس الصحفي والكاتب، حيث كانت له علاقات جيدة مع قادة البلاشفة ومن ضمنهم لينين. تزوج رينس من السكرتيرة الشخصية لتروتسكي واخذها معه الى بريطانيا.
ويتحدث الكتاب عن يان فليمنغ الجاسوس الذي استقيت منه شخصية " العميل السري – 007 " جيمس بوند. وحسب رأي جيفري ان شخصية العميل السري مبنية على شخصية بيل دانديرديل صديق فليمنغ، حيث ان بيل كان مغرما بالسيارات السريعة والنساء الجميلات. وفي نفس الوقت يشير مؤلف الكتاب الى ان قصة " ترخيص بالقتل " هي من خيال فليمنغ. وتفيد الوثائق التي اطلع عليها جيفري الى ان المخابرات البريطانية شاركت في عمليتي قتل خلال الفترة بين اعوام 1909 – 1949 .
وهذا لا يعني انه ليس هناك ما يدعو مي – 6 للخجل. ان لبعض عمليات هذه المؤسسة في بريطانيا ردود فعل مختلفة. فمثلا يشير الكتاب الى عملية " الارتباك " التي نفذها عملاء المؤسسة بعد انتهاء الحرب العاليمة الثانية والتي استهدفت وقف هجرة اليهود من اوروبا الى فلسطين، حيث فجر هؤلاء 5 سفن كانت  تنقل اليهود الى فلسطين عشية اعلان قيام دولة اسرائيل التي كانت في بداية الامر مدعومة من قبل الاتحاد السوفيتي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك