محكمة إسرائيلية تتهم 3 سوريين من الجولان بالتجسس والتخطيط لخطف طيار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/52172/

قدمت محكمة اسرائيلية يوم الخميس 5 اغسطس/اب لائحة اتهام بحق 3 مواطنين سوريين من هضبة الجولان بالتجسس لصالح سورية، وتتضمن اللائحة تهم التخابر مع عميل اجنبي ونقل معلومات والتخطيط لخطف الطيار السوري بسام العدل الذي هرب إلى اسرائيل بطائرة ميغ 23 اواخر ثمانينات القرن الماضي.

قدمت محكمة اسرائيلية يوم الخميس 5 اغسطس/اب لائحة اتهام بحق 3 مواطنين سوريين من هضبة الجولان بالتجسس لصالح سورية، وتتضمن اللائحة تهم التخابر مع عميل اجنبي ونقل معلومات والتخطيط لخطف الطيار السوري بسام العدل الذي هرب إلى اسرائيل بطائرة ميغ 23 اواخر ثمانينات القرن الماضي.

وذكر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" الناطق بالعبرية، ان المحكمة المركزية في الناصرة عقدت جلسة بهدف تقديم لائحة الاتهام بحق المواطن ماجد الشاعر "58 عاما" من سكان بلدة مجدل شمس ونجله فداء الشاعر "27 عاما"، وكذلك بحق المواطن محمود مصاروة " 62 عاما" من سكان قرية باقة الغربية.

وقالت مصادر اعلامية اسرائيلية إنه عثر بحوزة المتهمين على مواد مخدرة اعدت لغرض عملية اختطاف الطيار، الذي اطلقوا عليه لقب "العروس". كما قام المتهمون بحسب هذه المصادر بنقل معلومات عن تحركات غواصة اسرائيلية وصور لمواقع عسكرية الى مسؤول في المخابرات السورية كانوا قد التقوه في الاردن.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد حاولت اعتقال المتهمين في منزلهم ببلدة مجدل شمس الشهر الماضي، الا ان اهالي البلدة طوقوا  المنزل المستهدف،ومنعوا تنفيذ الاعتقال واحتجزوا 3 جنود إسرائيليين، تم إطلاق سراحهم لاحقا، بعد مفاوضات مع رجال الدين الدروز في البلدة مقابل انسحاب القوات الاسرائيلية من القرية، إلا أنه تم فرض السرية على القضية منذ ذلك الوقت.

وكانت القوات الاسرائيلية قد اعتقلت سيدة في الخمسين من عمرها لفترة، وهي منى الشاعر، حيث  كان ابنها فداء الشاعر أول المعتقلين بهذه القضية، وهو فنان في الـ27 من العمر، درس الموسيقى في دمشق والقاهرة، ومن ثم في فرنسا، وتم اعتقاله فور عودته الشهر الماضي  بتهم أمنية، من بينها التجسس وتقديم المساعدة للعدو وقت الحرب، وهي تهم يرفضها أهالي الجولان، إذ يعتبرون وطنهم الام سورية، ولا يعتبرون خدمة وطنهم "تجسسا" أو "خدمة للعدو".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية