الذكرى الـ15 لمذبحة سيربرينيتسا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50799/

بدأت في جمهورية البوسنة والهرسك يوم الاحد 11 يوليو/تموز مراسم احياء الذكرى الـ 15 لمذبحة سيربرينيتسا في حفل تأبيني سيتم خلاله دفن رفات 775 من الضحايا الـ 8000 الذين قتلتهم قوات صرب البوسنة ابان الحرب الاهلية في يوغسلافيا السابقة، وسيحضر الحفل ايضا الرئيس الصربي بوريس تاديتش.

بدأت في جمهورية البوسنة والهرسك يوم الاحد 11 يوليو/تموز مراسم احياء الذكرى الـ 15 لمذبحة سيربرينيتسا في حفل تأبيني سيتم خلاله دفن رفات 775 من الضحايا الـ 8000  الذين قتلتهم قوات صرب البوسنة ابان الحرب الاهلية في يوغسلافيا السابقة، وسيحضر الحفل ايضا الرئيس الصربي بوريس تاديتش.

ويتوقع ان يشارك الالاف في الاحتفالات التي ستقام في مركز بوتوكاري المخصص لاحياء ذكرى الضحايا والواقع قربسيربرينيتسا في شرق البوسنة والهرسك.
وفضلا عن الرئيس الصربي تاديتش الذي سبق وحضر في عام 2005 حفل الذكرى العاشرة للمذبحة، سيشارك ايضا في حفل بوتوكاري رئيسا  جمهورية كرواتيا ايفو يوسيبوفيتش وجمهورية مونتينيغرو( الجبل الاسود) فيليب بويانوفيتش اضافة الى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ووزير خارجية فرنسا برنار كوشنير.
وقد قتلت قوات صرب البوسنة بعد استيلائها على مدينة سيربرينيتسا المسلمة الواقعة حينها في "منطقة خاضعة لحماية" الامم المتحدة، نحو 8 آلاف فتى ورجل مسلم في غضون بضعة ايام في تموز/يوليو 1995.
وصنفت محكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة هذه المذبحة ضمن جرائم الابادة الجماغية  وكذلك فعلت محكمة العدل الدولية التي تعتبر اعلى هيئة قضائية في الامم المتحدة.
وحتى اليوم تم التعرف عن هويات 6500 من الضحايا  الـ 8 الاف عبر فحص الحمض النووي. وتم نبش قبور تحتوي على 3749 ضحية في عشرات المقابر الجماعية واعيد دفنها في مركز بوتوكاري. وهذه السنة سيوارى الثرى 775  من رفات الضحايا ، وهو اكبر عدد منذ بدأت اولى عمليات دفن رفات الضحايا في 2003.

وقال الرئيس الصربي بهذه المناسبة "لن امتنع، كوني رئيس صربيا، البحث عن المذنبين في هذه المأساة الذين مايزالوا يتمتعون بالحرية، وخصوصا الجنرال راتيك ملاديتش.. الحديث يدور حول الشعب البوسني. هذه الصفحة من التاريخ لا يمكن ان تغلق حتى ايجاد كل من يحمل مسؤولية هذه الجريمة".
من جانبه اعلن كوشنير ان البوسنة وشعبها يجب ان يفكروا ليس في الانتقام بل في المستقبل.

وتقام الفعاليات بعد ثلاثة اشهر من مصادقة البرلمان الصربي نهاية مارس/آذار الماضي على قرار يدين "بأشد القوة" مذبحة سيربرينيتسا ، وذلك بعد سنوات من رفض صربيا الاعتراف بهول المذبحة التي تعتبر الابشع في اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
الا ان قرار البرلمان الصربي  رغم ذلك تسبب في خيبة كبيرة لدى جمعيات عائلات الضحايا التي اعربت عن اسفها لعدم استخدامه عبارة "الابادة الجماعية".
كما شككت الجمعيات ايضا في صدق بوريس تاديتش. وقالت منيرة سوباسيتش رئيسة جمعية نساء سيربرينيتسا لفرانس برس "من الجيد ان يأتي(تاديتش) مهما كانت مبرراته، لكنني سأسأله لماذا لا يجلب معه راتكو ملاديتش؟".
ورادكو ملاديتش الزعيم العسكري انذاك لصرب البوسنة فار منذ سنوات من وجه العدالة الدولية التي تبحث عنه لدوره في مذبحة سيربرينيتسا.
وقالت سوباسيتش "لا اظن ان خطوة تاديتشهذه  صادقة، انه يفعل ذلك لانه في حاجة لاوراق في اطار سياسة التقارب بين صربيا والاتحاد الاوروبي التي ينتهجها".
وقد رفضت  سلطات البوسنة والهرسك قرار البرلمان الصربي واعتبرته "غير مقبول قطعا".
وحكمت المحكمة الدولية حتى الان على عشرة متهمين بالتورط في مذبحة سيربرينيتسا، وحكمت على اثنين من المسؤولين العسكريين من صرب البوسنة فويادين بوبوفيتش وليوبيسا بيارا بعد ادانتهما بالتورط في الابادة، بالسجن مدى الحياة في العاشر من حزيران/يونيو.
كما حكمت المحكمة في 2004 على جنرال سابق من صرب البوسنة هو راديسلاف كرستيتش، الذراع اليمنى لراتكو ملاديتش، بالسجن 35 عاما بعد ادانته بالتورط في الابادة الجماعية.

واعتقل الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كرادجيتش، الذي يعتبر من ابرز المسؤولين عن مذبحة سربرينيتسا، في تموز/يوليو 2008 في بلغراد وتجري محاكمته حاليا في محكمة الجزاء الدولية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك