إجراء الانتخابات الرئاسية في قرغيزيا في أكتوبر/تشرين الأول المقبل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/46199/

قال عمر بك تقيبايف نائب رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة يوم الخميس 22 أبريل/نيسان إن الانتخابات الرئاسية المبكرة ستجري في قرغيزيا يوم 10 اكتوبر/تشرين الاول المقبل. وأضاف تقيبايف في كلمة متلفزة إن الانتخابات الرئاسية ستتم بعد إجراء استفتاء عام في يوم 27 يونيو/حزيران المقبل على تعديلات في دستور البلاد. هذا ومن المتوقع ان يتم خلال الاسبوع الجاري تقديم مشروع التعديلات الدستورية وتشكيل لجنة خاصة لبحثها.

قال عمر بك تقيبايف نائب رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة يوم الخميس  22 أبريل/نيسان إن الانتخابات الرئاسية المبكرة ستجري في قرغيزيا يوم 10 اكتوبر/تشرين الاول المقبل. وأضاف تقيبايف في كلمة متلفزة إن الانتخابات الرئاسية ستتم بعد إجراء استفتاء عام في يوم 27 يونيو/حزيران المقبل على تعديلات في دستور البلاد. هذا ومن المتوقع ان يتم خلال الاسبوع الجاري تقديم مشروع التعديلات الدستورية وتشكيل لجنة خاصة لبحثها.
وكانت وسائل الإعلام القرغيزية قد أفادت يوم الثلاثاء أن التعديلات الدستورية ستهدف الى تحويل قرغيزيا الى جمهورية برلمانية والحيلولة دون احتكار السلطة من قبل حزب واحد وهذا عبر فرض القيود على الحزب الفائز في الانتخابات البرلمانية حيث يمنعه الدستور من الحصول على أكثر من نصف مقاعد البرلمان.
هذا وقد التقى تمير سارييف وزير المالية القرغيزي بالوكالة بممثل هيئة الأمم المتحدة في البلاد ميروسلاف يننتشا، حيث طالب منه تقديم مساعدات لقرغيزيا بمبلغ 10 ملايين دولار لتمويل إجراء الاستفتاء والانتخابات الرئاسية. كما دعا سارييف المنظمات العالمية المانحة الى تمويل إصلاح وزارة الداخلية القرغيزية ورفع مراتب موظفيها بضعفين على الأقل وهذا بهدف استعادة الاستقرار والأمن الى البلاد.
وتجدر الإشارة الى أن الانتخابات الرئاسية الأخيرة جرت في قرغيزيا الصيف الماضي حيث فاز فيها كرمان بك باقييف الذي أضطر مؤخرا لمغادرة البلاد بعد انقلاب أدى الى انتقال السلطة الى أيدي المعارضة.

وفد قرغيزي في موسكو لبحث تقديم مزيد من المساعدات الانسانية

أعلن تمير ساراييف وزير المالية القرغيزي بالوكالة أن وفدا قرغيزيا حكوميا سيصل يوم 22 أبريل/نيسان الى موسكو لبحث مسائل تقديم مساعدات إنسانية جديدة للجمهورية المنكوبة.
وتجدر الإشارة الى أن الرئيس الروسي قد أمر بتقديم مساعدات إنسانية لقرغيزيا بعد وقت قليل من وقوع الانقلاب هناك، كما ذكر مصدر في وزارة الخارجية الروسية يوم الثلاثاء أن روسيا تعتبر الحكومة القرغيزية المؤقتة سلطة شرعية من حيث الواقع وستتعامل معها على هذا الأساس.

موسكو: الطلب الرسمي بالاستقالة لا يمكن الغاؤه ببيانات

تنطلق موسكو من ان رئيس قرغيزيا كرمان بيك باقييف قد أكد استقالته  وقام بتوثيقها.  اعلن ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي عقد يوم 22 ابريل/نيسان في موسكو.
قد ادلى  باقييف يوم 21 ابريل/نيسان الجاري لاول مرة بعد اضطربات حدثت في قرغيزيا  في 6 – 8 ابريل/نيسان الجاري ادلى بتصريح خاص حيث اعلن للصحفينين الذين اجتمعوا في مقر رابطة الدول المستقلة بمينسك انه لم  يقدم استقالته من منصب رئيس الجمهورية ودعا الزعماء العالميين الى عدم اعتراف الحكومة المؤقتة في قرغيزيا.
وقال لافروف مجيبا عن سوؤال موجه اليه عما اذا كان الوضع في قرغيزيا يواجه مأزقا في حال مشاركة باقييف في الانتخابات الرئاسية القادمة قال:" اني اعرف شيئا واحدا فقط وهو انه قد اعلن رسميا ان كرمان بيك باقييف قد وجه الى بيشكيك بالفاكس طلبا بالاستقالة. ويعد هذا الطلب وثيقة لا يمكن الغاؤها ببيانات شفاهية.

موسكو : على قرغيزيا شرعنة اجهزة السلطة باسرع وقت ومنع حدوث العنف

اعلن اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية ان موسكو تعتبر اعلان كرمان بك باقييف استقالته ومغادرته البلاد كعامل لتمكين الحكومة المؤقتة من احلال الاستقرار في قرغيزيا.
وقال نيستيرينكو يوم الخميس 22 ابريل/نيسان في مؤتمر صحفي "ان اعلان باكييف بتاريخ 16 ابريل/نيسان عن استقالته ومغادرته للبلاد يعتبر عاملا يساعد الحكومة القرغيزية المؤقتة في جهودها على ضبط الوضع في البلاد".
وحسب قوله فان موسكو تنطلق من ان "الامر الرئيسي بالنسبة لقرغيزيا اليوم هوعدم السماح بحدوث ظواهر فوضى جديدة ناهيك عن تكرار حالات العنف ، وان عليها شرعنة اجهزة السلطة".

كلينتون تقول إن واشنطن ستحتفظ بحق استخدام القاعدة الجوية في "ماناس" والحكومة القرغيزية المؤقتة تشير إلى أن قضية القواعد الأجنبية "ليست أولوية"

أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أن الولايات المتحدة الأمريكية ستحتفظ بحق استخدام قاعدة جوية في مطار "ماناس" القرغيزي بعد تغيير السلطة في هذا البلد في آسيا الوسطى.

وقالت كلينتون إن "قادة قرغيزيا أكدوا لنا أننا سنحتفظ بإمكانية استخدام قاعدة "ماناس". وقد بحثنا هذه المسألة كذلك مع روسيا ولا نرى اليوم أي إشكال في الوصول إلى القاعدة الجوية".

وكانت رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة روزا أوتونبايفا قد ذكرت في وقت سابق لوكالة "إنترفاكس" الروسية أن حكومتها تبدأ بدراسة الاتفاقية التي وقعتها الحكومة السابقة مع الولايات المتحدة بشأن مركز نقل الشحنات في "ماناس".

وتعليقا على قضيتي القاعدتين العسكريتين الأمريكية (في ماناس) والروسية (في كانط) قالت أوتونبايفا إن ذلك ليس مسألة أولوية بالنسبة لحكومتها الآن. وأكدت رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة "إننا أعلنا عن تمسكنا بالالتزام بكافة الاتفاقيات الموقعة سابقا، لكن كل هذه المسائل ليست أولوية. والأولوية الرئيسية بالنسبة لنا تتمثل في الاستقرار وتعزيز الأمن ووضع الدستور والانتخابات التشريعية والرئاسية وتعزيز الحياة الطبيعية في البلاد".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)