بتريوس يتوقع خسائر كبيرة في عملية "مشترك" بافغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42714/

حذر الجنرال ديفيد بتريوس قائد القيادة الأمريكية الوسطى من إمكانية تعرض قوات الناتو والوحدات الأفغانية المشاركة في عملية "مشترك" الجارية في إقليم هلمند الأفغاني ضد حركة طالبان، لخسائر كبيرة، مع دخول المواجهات في مدينة مرجة والمناطق المحيطة بها هلمند أسبوعها الثاني.

حذر الجنرال ديفيد بتريوس قائد القيادة الأمريكية الوسطى من إمكانية تعرض قوات الناتو  والوحدات الأفغانية المشاركة في عملية "مشترك" الجارية في إقليم هلمند الأفغاني ضد حركة طالبان، لخسائر كبيرة، مع دخول المواجهات في مدينة مرجة والمناطق المحيطة بها هلمند أسبوعها الثاني.
وقال بتريوس في حديث لشبكة "آن-بي-سي" التلفزيونية الأمريكية يوم الأحد 21 فبراير/شباط إن الخسائر قد تكون مماثلة لما فقده الجيش الأمريكي بعد زيادة وحداته في العراق عام 2007، في إشارة منه إلى إمكانية وقوع أكثر من ألف قتيل. وفي الوقت نفسه شدد الجنرال الأمريكي على أهمية هذه العملية كخطوة مهمة على طريق ضمان عدم تحويل أفغانستان مجدداً إلى ملجأ للتنظيمات المتشددة.
وأضاف: "الحقيقة هي أن المهمة صعبة.. ولكننا نتواجد في أفغانستان لسبب مهم ولا يجب علينا أن ننساه.. نحن هناك بهدف ضمان عدم تحولها إلى مقر يمكن منه تنفيذ هجمات على غرار الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001."
وذكر بتريوس أن ما يجري في إقليم هلمند حالياً لا يمثل سوى مقدمة للعمليات العسكرية التي قد تستمر طوال عام أو عام ونصف لضرب طالبان.
بتريوس يدعو لتشديد الضغط على طهران
اعتبر ديفيد بتريوس انه حان الوقت للضغط على ايران لارغامها على الالتزام بالقوانين الدولية والاستجابة لمطالب المجتمع الدولي بشأن ملفها النووي.
وقال الجنرال الأمريكي: "لقد حان الوقت لسلك طريق الضغوط"، حتى وان كانت "ايران مازالت غير جاهزة" لامتلاك السلاح النووي.
وأعاد بتريوس الى الأذهان أن واشنطن قامت بكل ما في وسعها لايجاد حل دبلوماسي للازمة، الا أن موقف طهران اصبح يرغمها على التحرك بطريقة اكثر صرامة عبر فرض عقوبات مع الاعضاء الاخرين في مجلس الامن الدولي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك