أفغانستان.. معارك على أبواب مرجة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42168/

قال حاكم إقليم هلمند غولاب مانغال إن 20 من مسلحي طالبان قتلوا واعتقل 11 آخرون، فيما سيطرت القوات المشتركة على 11 موقعا رئيسيا في المنطقة، وذلك منذ بدء هجوم القوات الدولية على بلدة مرجة في إقليم هلمند. من جانبه أعلن قاري يوسف أحمدي الناطق باسم حركة طالبان أن الحركة لا تعتبر هذه المعارك حاسمة بالنسبة لها، نافيا سقوط هذا العدد من القتلى. كما اعترف الناتو بمقتل 5 من جنوده.

قال حاكم إقليم هلمند غولاب مانغال إن 20 من مسلحي طالبان قتلوا واعتقل 11 آخرون، فيما سيطرت القوات المشتركة على 11 موقعا رئيسيا في المنطقة، وذلك منذ بدء هجوم القوات الدولية على بلدة مرجة وهي أكبر معقل لحركة طالبان في إقليم هلمند.
من جهته نفى المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي في اتصال مع وكالة "الاسوشيتد برس" مقتل 20 من مسلحي الحركة في مرجه، مؤكدا أن البلدة لا تزال تحت سيطرة الحركة، لكنه اعترف بمقتل عنصرين من طالبان وجرح اثنين اخرين.

واكد أحمدي أن الحركة لا تعتبر المعارك في مرجة حاسمة بالنسبة لها وستواصل نضالها ضد "قوات الإحتلال" في كافة أنحاء البلاد. وأشار الى أن 5 جنود أمريكيين قتلوا منذ بداية الهجوم.

من جانبه أعلن حلف شمال الأطلسي الناتو مقتل 5 من جنوده ثلاثة منهم امريكيين في هذا الهجوم من غير اعطاء المزيد من التفاصيل.
وأعلنت مصادر في قوات التحالف الدولي أن القوات تتقدم على الأرض وتواجه مقاومة محدودة من قبل مسلحي طالبان.
وأضافت المصادر إن مشاة البحرية الأمريكية والقوات الأفغانية وصلوا لأطراف بلدة مرجة بعد أن شقوا طريقهم وسط الدفاعات التي نصبتها طالبان بواسطة الألغام والعبوات الناسفة المصنعة محليا فيما وصلت وحدات أخرى إلى القناة المائية الرئيسية الواقعة على المدخل الشمالي للبلدة.
وكانت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات الافغانية قد بدأت صباح يوم السبت 13 فبراير/شباط هجوما واسعا ضد مرجة ، وذلك ضمن اضخم عملية عسكرية لقوات التحالف منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001 للسيطرة على الجنوب الأفغاني.
وسبق أن ذكرت وكالة "فرانس بريس" أن القوات الامريكية والافغانية التي تعلن منذ اسبوعين انها تستعد لشن هجوم على مرجة، قد حذرت يوم الجمعة سكان المنطقة من مساعدة مقاتلي طالبان.
واوضح داود احمدي الناطق باسم حاكم ولاية هلمند ان "منشورات وزعت في مرجة جاء فيها "لا تأووا طالبان، امنعوهم من دخول اراضيكم، القوات قادمة لمساعدتكم، اننا نأتيكم بالسلام فانعموا بالسلام والازدهار".
ويعد هذا الهجوم أول هجوم واسع النطاق للسيطرة على الجنوب الافغاني منذ ان امر الرئيس الامريكي باراك اوباما بارسال 30 الف جندي اضافي الى أفغانستان في ديسمبر/كانون الاول. ويشارك في العملية المشترك ضد طالبان في هلمند، حسب مصادر صحفية، حوالي 4.5 ألف جندي من مشاة البحرية الأمريكية و1.5 ألف جندي أفغاني وعدة آلاف من العسكريين البريطانيين.

كرزاي يطلب من طالبان إلقاء السلاح

طلب الرئيس الأفغانى حميد كرزاى مجددا يوم السبت 13 فبراير/شباط  من حركة طالبان إلقاء السلاح فى حين بدأت القوات الدولية والأفغانية هجوما واسعا على معقل الحركة إقليم هلمند.

ودعا الرئيس الافغاني مقاتلي طالبان في بيان صدر يوم السبت إلى "الاستفادة من هذه الفرصة لنبذ العنف والعودة للحياة المدنية الى جانب مواطنيهم الأفغان لما فيه مصلحة البلاد".

وكما حذر كرزاى في بيانه القوات الدولية التي تشن الهجوم على طالبان من سقوط خسائر مدنية خلال العملية.

وأوصى الرئيس كرزاى القوات الأفغانية والدولية بـ"توخي أكبر قدر من الحذر لتفادي إصابة المدنيين".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك