أحمدي نجاد يحذر روسيا من إبداء تجاهل ورفض التعاون مع إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42032/

قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد إن رفض روسيا التعاون مع طهران ستكون له عواقب خطيرة بالنسبة لروسيا حسب وصفه. وأشار أحمدي نجاد إلى أن الضغوط على طهران تزداد، لكنها لن تنجح في التأثير فيها وتقسيم البلاد، محذرا من أن موسكو في حال تجاهلها لهذا الوضع ستواجه تهديدات كثيرة وستخسر كثيرا.

قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد إن رفض روسيا التعاون مع طهران ستكون له عواقب خطيرة بالنسبة لروسيا حسب وصفه.

واضاف أحمدي نجاد في حوار أدلى به لمجلة "فيب بريمير" الروسية أن روسيا وايران تتعاونان على الصعيدين الاقليمي والدولي وأن بلاده تتصرف بشكل معقول وأن قادة روسيا أيضا يقيمون الوضع الدولي الراهن بشكل صحيح.

وأشار أحمدي نجاد إلى أن الضغوط على طهران تزداد، لكنها لن تنجح  في التأثير فيها وتقسيم البلاد، محذرا من أن موسكو في حال تجاهلها لهذا الوضع ستواجه تهديدات كثيرة وستخسر كثيرا.

وأوضح الرئيس الايراني أن امتداد حلف الناتو الى الشرق يستهدف بالأساس روسيا، وأعتبر أن الحركات المتطرفة المنتشرة من الجنوب إلى الشمال أيضا موجهة ضد روسيا وكذلك الصين والهند.

وأضاف أحمدي نجاد أن إيران تدرك أهمية دورها في هذا الشأن وتقوم بحماية الخط الجنوبي، معربا عن أمله في تطوير التعاون مع روسيا في هذا المجال.

وقال الرئيس اليراني إن "جوارنا الجغرافي يوفر لنا فرصة جيدة يجب انتهازها بثقة وعقلانية. لا نريد محاربة أحد لكن علينا أن ندافع عن أنفسنا"، وحذر من خطورة تغلغل الناتو والمتطرفين لأن ذلك "سيضعنا في وضع حرج جدا".

ايران لم تستخدم روسيا ابدا بغية تحقيق اهدافها ولن تعتزم التخلي عن التعاون لتسترضي الغرب

وقال احمدي نجاد :" نحن  وروسيا جيران، ويجب ان نتعاون وان لا نواجه بعضنا البعض، علما اننا نتصدى لتحديات مشتركة. لكن التعاون وخاصة في مجال النفط  يتقدم بسرعة بطيئة. وتستثمر الشركات الغربية كثيرا في  قطاعنا النفطي. بينما لا توجد هناك شركات روسية، رغم اننا  كنا نعلن مرارا  استعدادنا للتعاون النشيط".
وتناول رئيس ايران مسألة  نقل ومعالجة الغاز مشيرا الى ان ايران تسعى الى التعاون البناء والشفاف. واضاف قائلا:" ان ايران هي طريق امثل  لترانزيت النفط والغاز. وكنا قد عقدنا اتفاقيات مع كل من تركمانستان وكازاخستان حول إنشاء شبكات السكك الحديد وتوحيدها". واعاد احمدي نجاد الى الاذهان ان ايران تقوم الان بمد  انبوب الغاز من بحر قزوين الى خليج عمان. كما تتعاون ايران مع كل من  روسيا وقطر ضمن اطار ثلاثي . وقال احمدي نجاد ان التعاون يتطور بشكل جيد في بعض القطاعات. وثمة مجالات اخرى تشهد تعاونا اضعف منها.
وقال رئيس ايران ان الامريكيين لديهم  موقف استراتيجي خاص بهم  من مسألة موارد الطاقة، علما انهم معنيون باستنزاف الهيدركربونات في كل من ايران والشرق الاوسط وروسيا باسرع وقت والاحتفاظ بمواردهم في ألاسكا. بينما يعمل اقتصادهم على الطاقة الرخيصة".
واعاد رئيس ايران الى الاذهان ان الامريكيين لم يقدموا في كوبنهاغن على  تقليص استهلاك الطاقة ويكمن سبب ذلك في ان اقتصادهم مرتبط بموارد الطاقة الرخيصة التي يحصلون عليها نتيجة الضغط السياسي، علما ان المداخيل الناجمة عن توريد موارد الطاقة  من ايران وروسيا والشرق الاوسط الى الاسواق الغربية اكبر مما نحصل عليها من الايرادات. ويزيد الثمن الحقيقي لموارد الطاقة بكثيرعما يشترونها به لدينا. وتهدف الاستثمارات الحالية في العراق الى استخراج بضعة مليون برميل من النفط يوميا في هذا البلد. ويعد ذلك موقفا استراتيجيا، علما ان موارد الطاقة ستنتهي بعد مرور 50 سنة. فيما انهم سيحتفظون بمواردهم وسيطرتهم على العالم".
يتوجب على الشرق الاوسط وايران  وروسيا الحرص على الهيدروكربونات لديها علما انها تستنزف بشكل دائم. فمن الذي يخسرعندما توشك على الانتهاء؟ - دول الشرق الاوسط وايران وروسيا. فمن الذي يربح؟ - هم. لكن بوسعنا السيطرة على موارد الطاقة من خلال المساعدة المتبادلة".
واستطر احمدي نجاد قائلا:" لم ننظر الى روسيا ابدا  كوسيلة لتحقيق اهدافنا. ولا نعتزم استرضاء الغرب والتخلي عن العلاقات  مع روسيا. اننا نسعى الى تطوير العلاقات بين دولتينا ونصفها بانها استراتيجية. وننتظر من روسيا اتخاذ موقف مماثل".
واضاف احمدي نجاد قائلا:" قد بينت السنوات الثلاثون الماضية  ان ايران بوسعها ان تذود حتى بمفردها عن مصالحها."

احمدي نجاد: ايران تمانع امتلاك السلاح النووي ولا تسعى الى صنع قنبلة نووية

اعلن احمدي نجاد ان ايران تمانع السلاح النووي ولا تسعى الى صنع قنبلة نووية. واشار رئيس ايران قائلا:" اننا نستطيع الدفاع عن انفسنا دون ان نستعين بالسلاح النووي. ويرى احمدي نجاد ان السلاح النووي لا يجب استخدامه في العالم المعاصر. وقد تغير نظام العلاقات الدولية التي لم يبق فيها مجال لاستخدام السلاح النووي لان الشعب يتخذ كل القرارات.
وتسائل احمدي نجاد قائلا: "هل باستطاعة القنبلة النووية ان تواجه الشعب؟ - ان الذين يتهموننا يمتلكون السلاح النووي ويدعمون اولئك الذين يمتلكونه. ويهددوننا بشكل دائم. اذا كان السلاح النووي  شرا حقيقيا فليقوموا بتصفيته اولا. وأكد رئيس ايران قائلا: "اننا نمانع مبدئيا امتلاك السلاح النووي ونقول بصراحة اننا لا نسعى  الى امتلاك قنبلة ذرية ولا نخاف احدا".
ومضى احمدي نجاد قائلا:"اننا نقول بصراحة عن معارضتنا لسياسة الولايات المتحدة واوروبا في الشرق الاوسط. كما نقول بصراحة اننا نمانع القنبلة الذرية .لو اردنا امتلاك هذه القنبلة لاعترفنا باننا نقوم بتصميمها. لماذا ينبغي ان نخاف احدا؟".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك