الروس في إسرائيل بين الاضطهاد والتطرف

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41694/

رغم سياسة التمييز التي يمارسها الإسرائيليون ضد المهاجرين اليهود الروس في شتى مجالات الحياة داخل اسرائيل ، الا ان غالبية هؤلاء المهاجرين ينتمون إلى الفئات المتشددة في الأوساط السياسية الإسرائيلية التي ترفض السلام العادل وتؤيد التوسع الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية، وحتى أن العديد منهم يكنون العداء لروسيا.

رغم سياسة التمييز التي يمارسها الإسرائيليون ضد المهاجرين اليهود الروس في شتى مجالات الحياة داخل اسرائيل ، الا  ان غالبية هؤلاء المهاجرين ينتمون إلى الفئات المتشددة في الأوساط السياسية الإسرائيلية التي ترفض السلام العادل وتؤيد التوسع الاستيطاني في الاراضي الفلسطينية، وحتى أن العديد منهم يكنون العداء لروسيا.

ويبلغ عدد المهاجرين الناطقين بالروسية القادمين الى اسرائيل ما يقارب المليون. وقدومهم الى اسرائيل اتسم بوصفه هجرة للعقول ، ومع ذلك فقد  وضعهم الاسرائيليون المحليون بخانة المهاجرين واطلقوا عليهم صفات مختلفة.

 واليوم يمثل هؤلاء المهاجرون اكبر تجمع  إثني في حدود الدوله العبرية. واللافت في الامر ان هذة الفئة تميل الى التوجه اليميني والنزعةِ الشوفينية، وبالتالي لا يمكن اتهامها بالتقصير في تحقيق اهدافها.

وقد احدثت هجرة اليهود الناطقين بالروسية تحولا عميقا في المجتمع الاسرائيلي فهي  من جهه اضعفت المكانةَ المهيمنةَ للمجموعة الاشكنازية،  وقوت من جهة ثانية النزعات الرامية الى ابراز التعددية الثقافية الإثنية التي تعود الى غنى الثقافة الروسية وليس لليهود انفسهم.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)