جمود سوق العقارات في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40952/

تأثرت الحركة العـقارية السورية بسبب اعتمادها بشكل كبير على الاموال الخليجية والتي تأثرت بدورها بالازمة المالية العالمية أضافة إلى التشريعات المحلية التي تحظر امتلاك الاجانب للعقارات.

تأثرت الحركة العـقارية السورية بسبب اعتمادها بشكل كبير على الاموال الخليجية والتي تأثرت بدورها بالازمة المالية العالمية أضافة إلى التشريعات المحلية التي تحظر امتلاك الاجانب للعقارات.

جمود كبير تعانيه سوق العـقارات في سورية بعد ثورة شهدتها أسعارها منذ اعوام قليلة عقب تدفق اللاجئين العراقيين ودخول اموال المودعين الخارجية، تخوفـا من العقوبات الأمريكية على أرصدتهم حيث ذهب الكثيرون لاستثمار اموالهم في قطاع العَـقارات لضمانته المادية  والائتمانية، فسورية لم تعان يوما من هزة ادت إلى انهيار سوقها العَـقاري إلى جانب الشروط الصارمة لدى البنوك المقرِضة في الرهن العَـقاري.

ورغم انخفاض أسعار مواد البناء الأولية نتيجة الأزمة المالية العالمية الا أن سوق العـقارات بقيت عصية على كل المؤشرات والتحليلات الاقتصادية في احتفاظها بأسعار لا تتناسبُ مع الدَّخل الفردي ولا الاحتياجات اللازمة للكثافة السكانية في المدن.

وهذا بدوره ادى إلى جمود في عمليات الشراء والبناء، التي لم تعد تتمُ إلا من قبل المضطرين إلى ذلك، بسبب نقص السيولة في السوق السورية. وأصبحت أسعار العَـقارات تخضع لمعاييرَ نسبية، واما شركاتُ التطوير العَـقاري، التي دخلت السوقَ السورية وهي في أغلبها خليجية فقد بقيت مشاريعُها مخططاتٍ على الورق بسبب تأثرها بالأزمة المالية العالمية مما ساهم بزيادة جمود سوق العَـقارات في سورية.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية