متكي وزيباري يؤكدان على ضرورة ترسيم الحدود الايرانية- العراقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/40097/

اعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان اللجان الفنية الايرانية والعراقية المكلفة بترسيم الحدود بين البلدين ستجتمع قريبا في ايران لاستكمال عملها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده متكي مع نظيره العراقي هوشيار زيباري عقب مباحثاتهما في بغداد يوم 7 يناير/كانون الثاني.

اعلن وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ان اللجان الفنية الايرانية والعراقية المكلفة بترسيم الحدود بين البلدين ستجتمع قريبا في ايران لاستكمال عملها. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده متكي مع نظيره العراقي هوشيار زيباري عقب مباحثاتهما في بغداد يوم 7 يناير/كانون الثاني  وذلك في اطار زيارة  لمتكي الى العاصمة العراقية لم يعلن عنها مسبقا.

وشدد الوزير الايراني على ان "الوقت الحالي مناسب لتثبيت الحدود بين ايران والعراق ووضع العلامات بصورة رسمية".

بدوره قال زيباري انه تم اثناء اللقاء بحث ازمة الحدود بين البلدين مقرا بوجود مشكلة ترسيم حدود فعلية. واضاف انه تم الاتفاق مع متكي على تفعيل لجان ترسيم الحدود البرية والمائية، واكد ان بغداد رصدت الاموال اللازمة لعملها.

كما اعاد زيباري الى الاذهان احداث ديسمبر/كانون الاول الماضي حين تم رفع علم ايراني على بئرين في حقل الفكة النفطي العراقي بمحافظة ميسان الواقع قرب الحدود بين البلدين، مضيفا انه تسنى للجانبين تسوية الاوضاع حينها بمجرد اتصال هاتفي بين وزيري الخارجية.

متكي يؤكد انسحاب ايران من "الفكة" والسامرائي يدعو لتصفية الاجواء بين البلدين
هذا ولفت رئيس مجلس النواب العراقي اياد السامرائي اثناء استقباله للضيف الايراني ووزير الخارجية العراقي في منزله، الى انه من شأن تكرار حوادث كهذه ان تعكر الاجواء وتوتر العلاقات بين بغداد وطهران، معتبراً اياها بمثابة ارض خصبة لخلق "الفتن والازمات" بين البلدين.
من جانبه اكد الوزير منوشهرمتكي انسحاب القطع العسكرية الايرانية من حقل الفكة الذي كانت قد سيطرت عليه لاحقاً، وتحديداً من الحقل الرابع فيه، ما اكده نظيره العراقي هوشيار زيباري.
وتوجه متكي خلال اللقاء للسامرائي بالقول "تأكد سيدي الرئيس ان مشكلة فكة التي اثارت قلقلكم قد حلت وتم الاتفاق مع السيد زيباري حول هذا الامر".

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية