العراق.. سجال يسبق الانتخابات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/39991/

مع قرب موعد الانتخابات البرلمانية العراقية ، حذر عدد من البرلمانيين العراقيين من ان يقدم البعض على مزايدات على الحكومة ، ومن استخدام الاماكن الدينية وغيرها كمنابر للدعاية الانتخابية.

مع قرب موعد الانتخابات البرلمانية العراقية ، حذر عدد من البرلمانيين العراقيين من ان يقدم البعض على مزايدات على الحكومة ، ومن استخدام الاماكن الدينية وغيرها كمنابر  للدعاية الانتخابية.

325 مقعدا برلمانيا لم يبق على التباري عليها سوى اقل من 70 يوما. المنافسة على هذه المقاعد النيابية تدور بين 14 ائتلافا و306 كيانات  سياسية  ، تضم  جميعها 6 ألاف و500 مرشح من مختلف ألوان الطيف العراقي.

ازدياد عدد المتسابقين على هذه المقاعد اعتبره المراقبون أمرا ايجابيا سيفرز حالتين : حالة ستنشئ حلبة عريضة للتباري من شأنها ان تكشف النقاب عن قدرات الجميع، وحالة أخرى ستسمح للمواطن العراقي عند غياب المؤثرات العرقية والطائفية من التمييز بين الصالح والطالح .

وشكلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وبالتعاون مع مفوضية النزاهة وديوان الرقابة، مثلثا متساوي الأضلاع لمراقبة الائتلافات والكيانات السياسية في المرحلة القادمة محذرة اياها من استغلال المال العام ودور العبادة ومؤسسات الدولة ،فضلا عن صور الرموز الدينية ، في الحملات الدعائية .

المضمار الانتخابي القادم لن يكون معبدا أمام هذا العدد الكبير من المتنافسين ،والكل ينتظر صفارة البداية ليطلق ما في جعبته من شعارات وبرامج عمل جديدة من اجل إقناع الناخب العراقي الذي طالما طالب بالأفعال ولم يستلم سوى الأقوال.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)