الميلان يكسب صراع جبابرة اوروبا ويهزم ريال مدريد في عقر داره

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/36244/

حقق ميلان الايطالي نتيجة لافتة وهزم ريال مدريد الاسباني في عقر داره 3-2 ضمن مباريات الجولة الثالثة من دوري ابطال اوروبا بكرة القدم. وفي مباراة أخرى من نفس المرحلة خسر تسيسكا موسكو على أرضه امام مانشستر يونايتد بهدف وحيد.

حقق ميلان الايطالي نتيجة لافتة وهزم ريال مدريد الاسباني في عقر داره 3-2 ضمن مباريات الجولة الثالثة من دوري ابطال اوروبا بكرة القدم. وفي مباراة أخرى من نفس المرحلة خسر تسيسكا موسكو على أرضه امام مانشستر يونايتد بهدف وحيد.
وفي أبرز مباريات الجولة، سحق تشيلسي الإنكليزي مضيفه اتلتيكو مدريد الإسباني برباعية نظيفة، وفاز يوفنتوس الإيطالي على ضيفه مكابي حيفا الإسرائيلي بهدف يتيم، في الوقت الذي سقط فيه بايرن ميونخ الألماني أمام مضيفه بوردو الفرنسي 1-2.
وفي مباراة ميلان ومستضيفه ريال مدريد قدم الفريقان لوحة كروية رائعة اثبتت انهما بالفعل على عرش الكرة في اوروبا برصيد 16 كأسا في المسابقة لكليهما وبواقع 9 للريال و 7 للميلان.
وحملت المباراة رمزية خاصة لصانع ألعاب ريال مدريد البرازيلي كاكا كونه يلعب للمرة الأولى ضد الـ "روسونيري" بعد أن دافع عن ألوانه 6 مواسم قاده خلالها إلى إحراز لقب دوري الأبطال عام 2007، قبل ان ينتقل الصيف الماضي إلى النادي الملكي بصفقة هائلة بلغت قيمتها 65 مليون يورو.
وخاض ريال مدريد المباراة بدون نجمه البرتغالي كريسيتانو رونالدو هداف المسابقة برصيد 4 أهداف لإصابة في كاحله.
وبدا مدريد المباراة ضاغطاً لإحراز هدف مبكر يريح أعصابه ويوجه ضربة معنوية لميلان بطل أوروبا بدوره 7 مرات، وتناقل لاعبوه الكرة بيسر بقيادة كاكا. في المقابل كان تحركات ميلان حذرة ووحده الكسندر باتو أقلق راحة دفاع ريال مدريد بين الفينة والأخرى.
وطالب لاعبو ريال مدريد بركلة جزاء إثر إعاقة  في مطلع المباراة من قبل جانلوكا زامبروتا للمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة، لكن الحكم لم يكترث لهم.
وأطلق غرانيرو كرة ضعيفة من خارج المنطقة سيطر عليها الحارس البرازيلي العملاق ديدا بسهولة، إلا أنها أفلتت منه فانقض عليها المخضرم راؤول غونزاليس ليسجل في المرمى الخالي.
وأعطى الهدف دفعة معنوية هائلة لأصحاب الأرض الذين أطبقوا على مرمى ميلان محاولين إسقاطه بالضربة القاضية، وقام مارسيلو بمجهود فردي رائع تخطى فيه 3 خصوم وأطلق كرة قوية طار لها ديدا.
وارتفع إيقاع المباراة في الشوط الثاني الذي جاءت أحداثه مثيرة للغاية مع أفضلية أولية لأصحاب الأرض .
وأنقذ ديدا مرماه من هدف أكيد إثر تسديدة من كاكا. وفي غمرة الهجمات المدريدية، وصلت الكرة إلى بيرلو في وسط الملعب فسار بها قليلاً قبل أن يطلق قذيفة عجز ايكر كاسياس عن التصدي لها.
ولم تمض 4 دقائق على هدف التعادل حتى تقدم ميلان وسط صمت مطبق في المدرجات عندما مرر ماسيمو امبروزيني كرة طويلة باتجاه باتو الذي موه بجسمه خادعاً كاسياس الخارج بعيداً عن مرماه، قبل أن يسدد في الشباك الخالية.
ورمى ريال مدريد بثقله بعد أن شعر بحراجة الموقف وأشرك مدربه التشيلي مانويل بيلليغريني رويستون درينتي مكان غرانيرو غير الموفق فتنشطت الجبهة الهجومية. واحتسب الحكم ركلة ركنية لعبها راؤول بسرعة باتجاه درينتي المتربص على حافة المنطقة فسيطر عليها قبل ان يطلقها بيسراه زاحفة استقرت في الزاوية بعيداً عن متناول ديدا.
وحمي وطيس المبارة في الدقائق العشر الأخيرة وسجل ميلان هدفاً بواسطة مدافعه البرازيلي ثياغو سيلفا، لكن الحكم لم يحتسبه بداعي ارتكاب الأخير خطأ على كاسياس لدى ارتقائه.
وكانت الكلمة الأخيرة لميلان عندما مرر المخضرم الهولندي كلارنس سيدورف كرة متقنة وخادعة داخل المنطقة باتجاه باتو المتربص في المنطقة، فأطلقها على الطاير مباشرة داخل الشباك مانحاً فريقه فوزاً ثميناً.
تسيسكا & مانشستر
وخطا مانشستر يونايتد خطوة كبيرة نحو بلوغ الدور الثاني بفوزه خارج أرضه على تسيسكا موسكو الروسي 1-صفر محققا فوزه الثالث على التوالي ضمن منافسات المجموعة الثانية.
وسجل الاكوادوري انطونيو فالنسيا الهدف الوحيد، في المباراة التي خاضها مانشستر بغياب 4 لاعبين أساسيين هم واين روني وراين غيغز ودارن فليتشر وباتريس ايفرا بداعي الإصابة، في حين استمر غياب جناح تسيسكا موسكو التشيلي مارك غونزاليز.
وكان مانشستر يونايتد الأكثر استحواذا على الكرة واعتمد على جناحيه فالنسيا والبرتغالي ناني لاختراق دفاع تسيسكا موسكو، بيد أن المهاجم البلغاري ديميتار برباتوف كان معزولا بعض الشيء ولم يشكل خطورة كبيرة على المرمى الروسي.
وجاءت اخطر فرصة لمانشستر عندما رفع ناني الكرة داخل المنطقة وتابعها برباتوف برأسه فوق العارضة ، كما أطلق بول سكولز كرة قوية من 35 مترا أبعدها الحارس الروسي إلى ركلة ركنية.
وتلاعب  ميلوش كراسيتش بدفاع مانشستر يونايتد بأكمله، قبل أن يسدد كرة لدى دخوله منطقة الجزاء مرت إلى جانب القائم الأيمن لمرمى ادوين فان در سار .
واستمر النسج على المنوال ذاته في الشوط الثاني وكاد مانشستر يفتتح التسجيل عندما مرر غاري نيفيل كرة داخل المنطقة تطاول لها ناني، لكن الحارس الروسي ايغور اكينفييف كان لها بالمرصاد .
وتبادل برباتوف وناني وفالنسيا الكرة بطريقة رائعة قبل أن يطلق الاخير كرة قوية من مشارف المنطقة اصطدمت بالعارضة، إلا أن فالنسيا منح فريقه نقاط المباراة الثلاث عندما رفع ناني الكرة داخل المنطقة حولها برباتوف برأسه باتجاه فالنسيا المتربص عند القائم الأيسر، قبل أن يطلقها رغم مراقبة احد مدافعي تسيسكا داخل الشباك قبل نهاية المباراة باربع دقائق.
يذكر أن مانشستر لم يخسر في مبارياته الـ 14 الأخيرة خارج أرضه في هذه المسابقة، فعادل رقم اياكس امستردام الهولندي، كما حقق أول فوز له على ناد روسي على الصعيد الأوروبي.
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، سقط فولفسبورغ بطل ألمانيا في فخ التعادل السلبي مع ضيفه بشيكتاش التركي.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا