أقوال الصحف الروسية ليوم 8 أبريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27783/

 علقت صحيفة "موسكوفسكي كومسموليتس" على الاضطرابات التي شهدتها جمهورية مولدافيا يوم 7 أبريل/نيسان، موضحة أنها اندلعت على خلفية الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد الماضي، وأظهرت تفوق الحزب الشيوعي الحاكم على قوى المعارضة. لكن المعارضة اتهمت السلطات بتزوير نتائج الانتخابات، ودعت مؤيديها إلى التظاهر. فخرجت يوم الإثنين مسيرات سلمية. لكنها ما لبثت أن تحولت يوم الثلاثاء، إلى مواجهات عنيفة مع أجهزة الأمن. وأخذت منحىً يذكّر بالاحداث التي جرت قبل أربعة أعوام في جمهورية قرغيزيا، والتي تمخضت عن صعود المعارضة برئاسة كرمانبيك باقييف إلى السلطة. ولتسليط الضوء على الأحداث في مولدافيا، استعانت الصحيفة بنائب مدير معهد رابطة الدول المستقلة بموسكو فلاديمير جاريخين الذي أكد وجود تشابه كبير بين ما تشهده مولدافيا حاليا، وبين ما يسمى بالثورات البرتقالية التي جرت خلال السنوات الأخيرة في أوكرانيا وجورجيا وقرغيزيا. وأوضح جاريخين أن المعارضة كانت تأمل إما بالفوز بالانتخابات أو على الأقل، بعدم تمكين الشيوعين من الحصول على ما يكفي من المقاعد في البرلمان لإعادة انتخاب فارونين رئيسا للبلاد. ولما تبين للمعارضة أنها لن تستطيع تحقيق أيّ من أهدافها عبر صندوق الاقتراع أو داخل أروقة البرلمان، قررت اللجوء إلى الشارع. ويعبر المحلل السياسي عن اعتقاده بأن الرئيس الملدافي يمكن أن يلجأ لاستخدام القوة ضد المعارضة، خاصة وأن لديه ما يكفي من المبررات الدستورية للقيام بذلك. 
نشرت صحيفة "غازيتا" نص مقابلة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أشار فيها إلى  صعوبة المفاوضات التي جرت بين حركة حماس والإسرائيليين بوساطة مصرية، وأوضح أن الجانبين بحثا في قضيتين أساسيتين؛ أولاهما قضية التهدئة وموقف الإسرائيليين في هذه القضية يتلخص في أن الهدنة يجب أن تكون دائمة وراسخة، وهذا شرط أساسي لكي يرفعوا الحصار عن غزة. وبما أن الطرفين فشلا في التوصل إلى اتفاق في هذا المجال، فإن حصار غزة لا يزال مستمرا. أما القضية الثانية فتتعلق بالأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي فقد الفلسطينيون بسببه حتى الآن أربعةَ آلاف شهيد. وعلى الرغم من هذا الثمن الباهظ لا تزال حماس ترفض إطلاق سراحه. ونتيجة لذلك لا يزال آلاف الأسرى الفلسطينيين يقبعون في السجون الإسرائيلية بانتظار الفرج. ولدى تطرقه لموضوع القدس قال عباس إن إسرائيل تواصل الاستيلاء على منازل الفلسطينين وتدميرها، وتزيد بذلك أعداد اللاجئين. وأشار عباس إلى أن ما تقوم به إسرائيل في القدس، يتنافي مع مبادئ الإنسانية والقوانين الدولية. وحول موضوع اللاجئين قال الرئيس الفلسطيني إن هذا الموضوع سيتم البت فيه خلال بحث مسائل الحل النهائي.
ونشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسموليتس" تعليقات ادلى بها البروفيسور في الاقتصاد نيكيتا كريتشيفسكي، على التصريحات الأخيرة لرجل الأعمال الأمريكي الشهير جورج سوروس لوكالة "رويترز". ويؤكد كريتشيفسكي أن سوروس محق في قوله إن تأثير الأزمة على منطقة اليورو أقَـل من تأثيرها على باقي الدول، ولهذا فإن الانضمام إلى الإتحاد الأوروبي يعتبر ميزة كبيرة. ويوضح البروفيسور كريتشيفسكي أن البطالة في الولايات المتحدة ارتفعت خلال عام ونصف، بنسبة 180 %، أما في أوروبا فارتفعت بنسبة 18 % فقط. وخلال الفترة ذاتها شهدت الولايات المتحدة إفلاس 46 بنكا، في حين لم يتعرض أيّ من بنوك الاتحاد الأوروبي لهذا المصير. ويتابع كريتشيفسكي أن دخل الشركات الكبرى في الولايات المتحدة، انخفض عام 2008، بنسبة 270 %، أما دخل نظيراتها الأوروبيات فانخفض بنسبة 39 % فقط. ويلفت كريتشيفسكي إلى أن الكثير من ملاحظات سوروس تنطبق تماما على الواقع الروسي. فقد أكد سوروس أن الأموال التي ضختها الحكومة الأمريكية في المنظومة البنكية لم تأت للاقتصاد الأمريكي بنتائج إيجابية، لأنها لم تستخدم كما ينبغي. وهذا الأمر يطابق تماما ما يجري في روسيا. فمنذ أكتوبر/تشرين أول الماضي ضخت الحكومة في المنظومة البنكية حوالي 6 تريليونات روبل. لكن البنوك لم تستخدم هذه الأموال لإقراض القطاع الحقيقي، بل استخدمتها لجني الأرباح من المضاربة بالعملات، وشراء الأصول الأجنبية.
ونشرت صحيفة "فريميا نوفوستيه" مقتطفات مما قيل في مؤتمر صحفي عقده يوم 7 أبريل/نيسان في موسكو مسؤولون أفغان، بمناسبة انعقاد مؤتمر موسكو الدولي بشان أفغانستان. واكد المحلل السياسي عبد الغفور ليفال أن مسألة تواجد روسيا في أفغانستان مطروحة على جدول أعمال المؤتمر، وأن المشاركين فيه سوف يبحثونها بكل مسؤولية. وأوضح ليفال أن الأفغان ينتظرون من روسيا المساعدة في إعادة بناء المنشآت الاقتصادية، التي شيدت في الماضي بمساعدة السوفيت. أما الوزير السابق لشؤون القبائل في حكومة الرئيس الأسبق نجيب الله فعبر عن ألمه الشديد لرؤية المباني التي شيدت إبان الحقبة الإشتراكية وقد هدّمت وأصبحت أطلالا. وتبرز الصحيفة أن قضية التحاور مع حركة طالبان استحوذت على اهتمام المشاركين. فقد اعتبر البعض أن الحل الجذري لمعضلة طالبان يكمن في توجيه ضربة ساحقة لمواقع تدريب عناصرها. وينبغي أن يسبق ذلك تنسيق مع إسلام آباد، لأن المخابرات الباكستانية تقيم اتصالات وثيقة مع طالبان. ويرى البعض الآخر أن ثمة في طالبان 3 تيارات مختلفة؛ هي طالبان الباكستانية، وطالبان القاعدة، وطالبان الأفغانية. وإذا كان التحاور مع تياري باكستان والقاعدة يجب أن يتم بلغة السلاح، فإن التيار الأفغاني في طالبان جدير بأن يستمع إلى طروحاته.
وتناولت صحيفة "كراسنايا زفيزدا" الأوضاع المتعلقة بكوريا الشمالية في ضوء المستجدات التي ظهرت بعدإقدام بيونغ يانغ على إطلاق صاروخ بعيد المدى. وتبرز الصحيفة أن اليابان دعت لعقد جلسة طارئة لمجلس الامن، وباشرت بالتنسيق مع عدد من الدول الغربية، لاتخاذ قرار يفرض مزيدا من العقوبات على كوريا الشمالية. لكن ما يتسرب من معلومات لا يبشر بقرب التوصل إلى اتفاق بين الدول دائمة العضوية في مجلس الامن. ويرى كاتب المقالة أن اليابان والولايات المتحدة لو أنهما تعتبران فعلا أن كوريا الشمالية تهدد أمنهما القومي، لكان من الأفضل لهما أن تقدما لها من الحوافز، ما يشجعها على التخلي عن برنامجها النووي. وفي مقدمة هذه الحوافز: مساعدات اقتصادية، وضمانات بعدم المساس بالنظام الحاكم. ويلفت الكاتب إلى أن المحادثات السداسية لجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الاسلحة النووية، وصلت إلى طريق مسدود، بسبب عدم رغبة الولايات المتحدة في تطبيع علاقاتها مع كوريا الشمالية. وهذا ما جعل سلطات بيونغ يانغ تعتقد بأن واشنطن تبيت للإطاحة بنظام كيم جونغ إيل. وليس من المستبعد أن تكون هذه الهواجس هي التي دفعت بكوريا الشمالية لاستعراض عضلاتها، من خلال إطلاقها لصاروخ عابر للقارات، قادر على حمل رؤوس نووية.
وتحدثت صحيفة "إزفيستيا" عن التصرفات التي يقوم بها الرئيس الجورجي ميخائيل ساكآشفيلي في محاولة منه لجذب انتباه الرئيس الامريكي باراك أوباما. وجاء في المقالة أن التصريحات التي أخذت تصدر عن ساكاشفيلي في الآونة الأخيرة، تعكس رغبته في التنصل من الصداقة، التي توهم أنها كانت تجمعه بالرئيس الأمريكي السابق جورج بوش. وأن من يسمع ما قاله ساكآشفيلي في بوش، يظن أن تغيير اسم شارع بوش في العاصمة تبليسي، الى شارع باراك اوباما مسألة وقت. وتبرز الصحيفة أن الرئيس الجورجي صب جام غضبه على بوش وإدارته، في كلمة ألقاها أمام عمال مصنع السيارات في مدينة كوتاييسي، حيث قال: "إن إدارة بوش لم تقـل نصف ما قالته الادارة الحالية بحق العدوان الروسي على جورجيا... فقد وصفت إدارة بوش ذلك العدوان بأنه استعمال مفرط للقوة. أما أوباما فسمى الأشياء بمسمياتها، فاستخدم كلمات تعبر عن حقيقة ما جرى، مثل: غزو وعدوان واحتلال... إن هذا هو الدعم الأمريكي الحقيقي لبلادنا". ويلفت كاتب المقالة إلى أن المراقبين الجورجيين لم يتمكنوا من العثور في تصريحات أوباما على أي شيء من قبيل ما ادّعاه ساكاشفيلي. ويعيد الكاتب للذاكرة أن ساكاشفيلي ورفاقَـه أعلنوا دعمهم المطلق لمنافس أوباما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية ـ المرشح الجمهوري جون ماكين، وحاولوا جاهدين تشويه صورة المرشح الديمقراطي اوباما. لكن ما أن ظهرت نتائج الانتخابات، حتى بدأ ساكآشفيلي في السعي للتكفير عن أخطائه، ولفت انتباه الرئيس الأمريكي الجديد.

أقوال الصحف الروسية  حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية
 اشارت صحيفة "كوميرسانت" إلى ارتفاع عدد دعاوي المصارف الروسية ضد المتخلفين عن سداد القروض العقارية، ماسيؤدي إلى زيادة خسائر المصارف جراء شطب الديون السيئة. حيث بلغ حجم القروض العقارية الكلية 32 مليار دولار، ويتوقع أن تبلغ نسبة الديون المتعثرة نحو 5 % مع نهاية العام الجاري.
أما  صحيفة "فيدومستي" فقالت أن المواطنين الروس شرعوا بالتقشف. ففي أغسطس/آب الماضي كانت نسبة ممن اقروا بتقليص مصاريفهم 40 % في حين زادت نسبتهم في مارس/آذار الماضي إلى 63 % وفق البيانات الاستطلاعية . كما تراجع عدد المواطنين الذين اعتادوا شراء السلع الكمالية من 10 % إلى  1 % في الفترة ذاتها.
وتناولت صحيفة "إر بي كا ديلي" إعلان مجموعة العمل الدولية للصناديق السيادية في ختام اجتماعها في الكويت هذا الاسبوع  تأسيس منتدى ليعقد أول اجتماعاته في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل في أذربيدجان بمشاركة ممثلين عن صندوق النقد الدولي. وقالت الصحيفة إن الصناديق السيادية باصولها الضخمة التي تزيد عن 3 تريليونات دولار اصبحت لاعبا مؤثرا في السوق العالمية وتعود بالنفع على الولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)