تعيين رئيس وزراء الدنمارك أمينا عاما لحلف الناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27639/

اختار قادة الحلف الأطلسي رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فو راسموسن أمينا عاما للحلف خلفا للهولندي ياب دي هوب سخيفر يوم السبت 4 أبريل/نيسان، وذلك بعد أن تنازلت تركيا عن اعتراضها عليه بسبب موقفه من الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. .

اختار قادة الحلف الأطلسي رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فو راسموسن أمينا عاما للحلف خلفا للهولندي ياب دي هوب سخيفر يوم السبت 4 أبريل/نيسان.

كما أعلن زعماء الحلف قبول كرواتيا والبانيا كعضوين جديدين الى جانب عودة فرنسا ساركوزي الى القيادة العسكرية للأطلسي. وقد عقد الحلف  قمته في ستراسبورغ بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسه وبمشاركة الرئيس الأمريكي باراك اوباما للمرة الأولى،وطغت على نقاشاته قضية افغانستان والعلاقات مع روسيا..  وأكد أوباما ، الذي يسعي الى دعم اوروبي لقواته في افغانستان ، ان أبواب الناتو مازالت مفتوحة.

وقال أوباما:" أريد الاشارة الى اننا نرحب بألبانيا وكرواتيا في صفوف الحلف الاطلسي. لكن لن تكون هذه الاحتفالات الاخيرة. وانا اتطلع الى اليوم الذي تنضم فيه مقدونيا الى الحلف. والباب ستبقى مفتوحة لعضوية الناتو امام الدول الأخرى اذا ما التقت مع مبادئ الحلف وساهمت في  توطيد أمنه".

أوباما يجدد التزام واشنطن بتدمير تنظيم القاعدة

جدد الرئيس الامريكي أوباما في مؤتمر صحفي اعقب قمة الناتو في ستراسبورغ ، التزام الولايات المتحدة الكامل بتحقيق هدفها بتفكيك تنظيم القاعدة وحركة طالبان، وكذلك التزام الحلف باستراتيجيته الجديدة في أفغانستان واستعداد دولته لنشر 5 آلاف جندي إضافي هناك وإرسال مدربين عسكريين وتقديم مساعدات غير عسكرية، حيث قال :" نبدا من وعد بسيط. . جهودنا في أفغانستان خلال السنوات الماضية كانت تفتقر الى موارد ضرورية لتحقيق أهدافنا. لذا التزمت الولايات المتحدة بتحقيق هدف واضح وهو تفكيك وتدمير والحاق الهزيمة بتنظيم القاعدة في افغانستان وباكستان ومنعه من الانتشار في دول أخرى".

واكد الرئيس الأمريكي أن بلاده ستخصص المزيد من المساعدات المالية والدعم السياسي لباكستان شريطة تحقيق نتائج ملموسة في مكافحة الإرهاب . وقال إن الولايات المتحدة وحدها  لا تستطيع مواجهة التحديات وكذلك أوروبا.

من جهته شدد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي العائد الى القيادة العسكرية للناتو على أهمية تطوير القدرات الافغانية الذاتية، وأكد  اهمية الدور الاوروبي في بنية الحلف  حيث قال :" لا يمكننا تحمل الخسارة لأن بعض حريات العالم على المحك. نحن لسنا ضد الافغان بل نحن معهم جنبا إلى جنب..  علينا تطوير القدرات الافغانية الذاتية. وأود أن أقول للرئيس أوباما ، وآمل أنني أتكلم نيابة عنكم جميعا ، نحن سعداء للغاية للعمل معك . ونحن نثق بك ، وكنا وما زلنا ننتظر الكلمات التي سمعناها من أول ديمقراطية في العالم منذ فترة طويلة.. وهنا ينبغي أن يعلم أن لديه أصدقاء وأوروبا ستكون عمودا أقوى واكثر أهمية للتحالف".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك