موسكو تستضيف مهرجاناً للتصوير الفوتوغرافي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27629/

اعتادت موسكو في ربيع كل عام أن تستضيف مهرجاناً للتصوير الفوتوغرافي تحت عنوان "الموضة والستايل". ولقد أقيم المهرجان في هذا العام للمرة السادسة واجتذب العديد من المشاركين رَغم ما يشاعُ عن تأثيرِ الأزمةِ الاقتصادية على الفنون.

اعتادت موسكو في ربيع كل عام أن تستضيف مهرجاناً للتصوير الفوتوغرافي تحت عنوان "الموضة والستايل". ولقد أقيم المهرجان في هذا العام للمرة السادسة واجتذب العديد من المشاركين رَغم ما يشاعُ عن تأثيرِ الأزمةِ الاقتصادية على الفنون.
وجاء عشرات من المصورين الروس والأجانب ليشاركوا في مهرجان " الموضة والستايل الفان وتسعة" ويبرهنوا على أن للأزياء مكانا في عالم التصوير الضوئي.
أهم صالات العرض الموسكوفية تبارت لاقامة المعارض التي صار تقليدا ان تمتلئ بعشاق فن التصوير.
ودلت مشاركات من مختلف بلدان العالم على أن جغرافية المهرجان تزداد اتساعا، كما أن الموضة والازياء لم تعد المحور الاساسي لها وباتت مجرد نكهة تزكي صور الواقع وتعكسها بطريقة جمالية .
وقد تجاورت أعمال الفنان فيليب لوركا دي كورسيا التي تصور لنا حياة أشخاص عاديين في فترة الثمانينات كما هي على حقيقتها بدون رتوش ، مع مجموعة أخرى تعكس حياة عاشقي موسيقى الروك في ثمانينات الاتحاد السوفيتي.
 300  صورة أرشيفية أطلق عليها " مشاغبو الثمانينات" لم يكن غرضها كشف مكامن الشغب بل كانت رسالة تحمل أمل من ذاق طعم الحرية للمرة الأولى .
أما قاعة المانيج الجديدة فقد استضافت معرض المصورة الفرنسية المشهورة لي ميللير التي بدأت العمل كمصورة لعالم الموضة والأزياء ولكن التاريخ سطر اسمها كفنانة تركت لنا صورا وثائقية لويلات الحرب العالمية الثانية.
المعارض تتوالى وفعاليات المهرجان مستمرة وفن التصوير كان ولا يزال وثيقة ترصد الواقع وتخلد اللحظة.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية