وجوه من الوطن والمهجر في لوحات فنان أوسيتي

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27591/

يستضيف المركز الثقافي الإسباني في العاصمة موسكو وحتى 15 من شهر إبريل/نيسان الجاري، معرضا خاصا للفنان التشكيلي الأوسيتي رسلان غالاسوف. ويمزج هذا الفنان في لوحاته بين أجواء من الشرق حيث ولد، وبين الغرب، حيث يقيم.

يستضيف المركز الثقافي الإسباني في العاصمة موسكو وحتى 15 من شهر إبريل/نيسان الجاري، معرضا خاصا للفنان التشكيلي الأوسيتي رسلان غالاسوف. ويمزج هذا الفنان في لوحاته بين أجواء من الشرق حيث ولد، وبين الغرب، حيث يقيم.
ولد رسلان غالاسوف عام 1940 في جمهورية أوسيتيا الشمالية ، وأنهى دراسته العليا في كلية الصحافة بجامعة موسكو الحكومية. وقد بدأ حياته المهنية كصحفي وكاتب، وله العديد من الأعمال الأدبية في مجال القصة والرواية، ومؤلفات أخرى في المسرح والسينما. أما احترافه في مجال الفن التشكيلي فقد جاء متأخرا،  وأخذ زخما أكبر في إسبانيا التي يقيم فيها منذ عام 1991.
ويحاول الفنان أن يمزج في موضوعاته وألوانه بين البيئة القَوقازية الشرقية التي ولد فيها وترعرع  في افيائها ، وبين البيئة الإسبانية الغربية حيث يعمل ويقيم. فترى مشاهد من الغرب وأخرى من الشرق يلتقيان في رحاب لوحة واحدة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية