قمة باكستانية - افغانية برعاية تركية لمحاربة الارهاب ومكافحة المخدرات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27502/

بدأت القمة الثلاثية أعمالها في أنقرة يوم 1 ابريل/نيسان والتي تضم الرئيس التركي عبدالله غول والرئيسَ الباكستاني آصف على زرداري والرئيسَ الأفغاني حامد كرزاي وكبار المسؤولين في الدول الثلاث. وتجري في القمة مناقشة عدة ملفات اهمها محاربة الارهاب ومكافحة تهريب المخدرات.

بدأت القمة الثلاثية أعمالها في أنقرة يوم 1 ابريل/نيسان والتي تضم الرئيسَ التركي عبدالله غول والرئيسَ الباكستاني آصف على زرداري والرئيسَ الأفغاني حامد كرزاي وكبار المسؤولين في الدول الثلاث. 
 وافادت القناة التلفزيونية "سي أن أن" ان القمة الثلاثية الذي حضرها عن الجانب التركي ايضا رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ستركز على الوضع الأمني في المنطقة والعلاقات الثنائية بين أفغانستان وباكستان وإنعاكسات هذه العلاقات على المنطقة، و تعزيز التعاون الثنائي في مواجهة مسلحي حركة طالبان الذين يعبرون الحدود بين البلدين. كما وسيتم مناقشة الملفات المشتركة التي تهدف إلى المساهمة في استقرار وأمن المنطقة مثل محاربة الارهاب ومكافحة تهريب المخدرات.
وتتمتع تركيا البلد المسلم والعضو في الحلف الشمالي الاطلسي (الناتو)  بعلاقات قديمة وجيدة مع باكستان، وكذلك مع افغانستان، حيث تشارك قوات عسكرية تركية يبلغ قوامها 900 جنديا ضمن القوات الدولية "ايساف" لحفظ الامن والاستقرار في العاصمة كابول. وتجدر الاشارة الى ان تركيا في اغسطس/ آب القادم ستتولى مهمة قيادة قوات حفظ السلام التابعة للناتو في افغانستان.
وأفادت  القناة التلفزيونية "سي أن ان" بوصول قادة الجيش والمخابرات في باكستان وافغانستان الى تركيا  للمشاركة في القمة ولعقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع القيادات العسكرية التركية لبحث تعزيز التعاون بين الجانبين في مختلف المجالات العسكرية.
هذا وتأمل تركيا العضو بحلف الشمال الاطلسي في تعزيز التعاون بين أفغانستان وباكستان في الحرب ضد مسلحي طالبان.
وتعتبر هذه القمة الثالثة من نوعها التي تستضيفها تركيا خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة. وكانت القمة الاولى بين باكستان وأفغانستان برعاية تركية عقدت في أبريل/ نيسان2007 بأنقرة وتلتها قمة ثانية عقدت في اسطنبول في كانون الاول/ديسمبر 2008.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك