ساعة بلا كهرباء من أجل الأرض وسكانها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27337/

ترفع منظمة الأمم المتحدة يوم السبت 28 مارس/آذار شعار "ساعة من أجل الأرض" للتذكير بترشيد استهلاك الطاقة، والمخاطر التي تحيق بالكرة الأرضية من سوء استخدام أشكال الطاقة المختلفة. ولهذه الغاية ستطفأ الأضواء عند الساعة الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي لكل دولة، في شوارع المئات من مدن العالم ،ومنها بعض المدن الروسية الكبرى.

ترفع منظمة الأمم المتحدة يوم السبت 28 مارس/آذار شعار "ساعة من أجل الأرض" للتذكير بترشيد استهلاك الطاقة، والمخاطر التي تحيق بالكرة الأرضية من سوء استخدام أشكال الطاقة المختلفة. ولهذه الغاية ستطفأ الأضواء عند الساعة الثامنة والنصف مساء بالتوقيت المحلي لكل دولة، في شوارع المئات من مدن العالم ،ومنها بعض المدن الروسية الكبرى.

قد يبدو الأمر غريبا، فهذا ليس انقطاعا للتيار الكهربائي، ولا لقاء رومانسيا على ضوء الشموع، وانما هو اشارة ذات مغزى تعني ان المواطنين العاديين بدأوا يشعرون بخطورة التغيرات المناخية على حياتهم اليومية .

يشارك في هذه الفعالية مليار شخص من المليارات الستة والنصف لعدد سكان الكرة الارضية اليوم في واحدة من التظاهرات الإنسانية العامة التي تندد بممارسات تمس صحة وحياة الجميع بلا استثناء. حوالي 400 عاصمة تساهم في هذه التظاهرة التي بادر بها الصندوق العالمي لحماية الحياة البرية عام 2006.

لن توفر "ساعة بلا تيار كهربائي" حجما هائلا من الطاقة فقط، بل تشعر أيضا المواطنيين بأنهم يشاركون في حماية البيئة، وإن انتقدوا ممارسات المصانع الكبيرة والشركات التي لا يهمها إلا الربح. من هنا يبدأ تغير الطقس.

وإن كانت تغيرات الطقس تنعكس على صحة وحياة جميع سكان المعمورة، إلا أن الآراء اختلفت. فهناك من يرى أن ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ تحمل خطورة كبيرة، بينما ينظر البعض بشكل مغاير  ويرى ان الأمر مبالغ فيه تماماً.

في المعرض الذي أقامته السفارة البريطانية في موسكو بهذه المناسبة عرضت 60 لوحة تحكي كل منها قصة تعكس بدورها نتائج هذه الظاهرة الخطيرة.

التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)