زعيمة المعارضة الجورجية: السلطات الجورجية بدأت بملاحقات سياسية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/27148/

تتهم نينو بورجانادزه الرئيسة السابقة للبرلمان الجورجي وزعيمة الحزب المعارض " الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة"، تتهم السلطات الجورجية بانها قد بدأت الاضطهاد السياسي ضد المعارضين.

تتهم نينو بورجانادزه  الرئيسة السابقة للبرلمان الجورجي وزعيمة الحزب المعارض " الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة"، تتهم السلطات الجورجية بانها قد بدأت  الاضطهاد السياسي ضد المعارضين.
وأفادت بورجانادزه في مؤتمر صحفي عقد يوم 23 مارس/آذار بان السلطات الجورجية احتجزت في يومي العطلة الماضية أعضاء حزبها بتهمة تخزين أسلحة. وقالت بورجانادزه ان احد المحتجزين هو السائق الشخصي لزوجها بدري بيتسادزي.
وأشارت بورجانادزي الى ان احتجاز أعضاء حزبها جرى بمخالفة القانون. وبحسب قولها  فان محامين لم تتح لهم فرصة لحضور تفتيش أجرى في شقق المحتجزين. كما لم يتم استحضار الجيران ليشهدوا على الامر. وبالاضافة الى ذلك تقول برجانادزه ان الشرطة لجأت الى دس أسلحة لدى تفتيش المنازل. وتعتبر بورجانادزه ان السلطة الجورجية قد تقوم باعتقالات غير شرعية بحق أعضاء في الاحزاب الاخرى.
وأدان ممثلون عن الاحزاب المعارضة الاخرى أعمال السلطات بحق أعضاء حزب بورجانادزه التي اعلنت خلال اجابتها عن سؤال الصحفيين حول معلومات وردت في وسائل الاعلام  فيما يتعلق باحتمال اعتقال زوجها بحجة انه شكل وحدة عسكرية غير شرعية قائلة: " أذا حدث ذلك فان العالم سيشهد فضيحة اذ انه ليس هناك اي مبرر للزعم بان زوجي يشكل وحدة عسكرية غير شرعية".
وقد أعلن زوج بورجانادزه بدري بيتسادزي ان وزير الداخلية الجورجي نصحه بمغادرة البلاد لتفادي الاعتقال. واوضح بيتسادزي للصحفيين قائلا: " ان وزير الداخلية فانو ميرابيشفيلي أطلعني عن طريق شخص ثالث على ان رئيس البلاد يطالب باعتقالي وان الوزير نفسه لا يستطيع معارضة رأي الرئيس ويطلب مني مغادرة جورجيا طوعا  لمدة شهر واحد". وأضاف بيتسادزي قائلا: " اريد القول انني لا اعتزم السفر الى اي مكان".
والجدير بالذكر ان نينو بورجانادزه التي تبلغ الخامسة والاربعين من عمرها تترأس الحزب المعارض "الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة" وتعد واحدة من المرشحين الواقعيين لشغل منصب رئيس الجمهورية في حال استقالة الرئيس الحالي سأكاشفيلي. كما تعتبر بورجانادزه المنظمة للمظاهرة الجماهيرية المزمع إجراءها في 9 أبريل/نيسان القادم والتي ستطالب باستقالة سآكاشفيلي. اما زوجها بدري بيتسادزي البالغ تسعة واربعين عاما فكان يترأس مصلحة الحدود في جورجيا في الفترة ما بين عامي 2004 و2008 وقدم استقالته في اكتوبر/تشرين الاول عام 2008 وانضم الى حزب "الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة".
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)